Widgets Magazine
23:20 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    رجال الدين يشاركون في حفل الغسل الكاثوليكي للقدمين في أسبوع عيد الفصح المقدس في كنيسة القيامة في مدينة القدس القديمة

    ماذا تعرف عن "خميس الأسرار"

    © REUTERS / AMMAR AWAD
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    عيد مسيحي يعرف بخميس العهد كما يعرف أيضاً بالخميس المقدس أو خميس الأسرار، وهو يوم مقدس يسبق عيد الفصح.

    ويوافق ذلك اليوم ذكرى العشاء الأخير ليسوع المسيح مع تلاميذه (وفقًا للإنجيل الكنسي). وهو اليوم الذي غسل فيه يسوع أرجل تلاميذه ووعظ فيهم بأن يحبوا بعضهم بعضا كما أحبهم هو وترك لهم وصيته.

    واقتداءً بالمسيح قام البابا فرنسيس بغسل وتقبيل أقدام 12 سجينا اليوم الخميس، خلال طقس تقليدي ودعاهم إلى معاونة بعضهم بعضا.

    ويقوم الكاهن في كثير من الكنائس الكاثوليكية والبروتستانتية والأرثوذكسية بغسل أرجل المصلين ورشهم بالزيت في هذا اليوم.

    واعتاد البابوات السابقون إقامة طقس خميس العهد في واحدة من كبرى كاتدرائيات روما حيث يغسلون أقدام 12 قسيسا. لكن البابا فرنسيس نقله إلى أماكن احتجاز مثل السجون ومراكز المهاجرين ونزل المسنين وذلك للتأكيد على رمزيته.

    وسافر البابا هذا العام إلى سجن في بلدة فاليتري على بعد 40 كيلومترا تقريبا جنوبي العاصمة الإيطالية روما.

    وقال البابا للسجناء "ينبغي للقوي أن يخدم الضعيف. من يظن أنه الأقوى يجب عليه أن يخدم (غيره). ينبغي لنا جميعا أن نخدم بعضنا البعض".

    يقبل البابا فرانسيس قدم سجين خلال احتفالات يوم الخميس المقدس في سجن فيليتر هاوس في فيليتري بالقرب من روما.
    © REUTERS / VATICAN MEDIA
    يقبل البابا فرانسيس قدم سجين خلال احتفالات يوم الخميس المقدس في سجن فيليتر هاوس في فيليتري بالقرب من روما.

    ويخبرنا الإنجيل أنه في يوم خميس العهد تم القبض على يسوع ليلاً بعد خيانة يهوذا له وتسليمه لليهود ومحاكمته بتهمة التجديف.

    وخميس الأسرار هو اليوم الخامس من أسبوع الآلام يسبقهٌ "أربعاء البصخة" ويليه "الجمعة العظيمة".

    ويقع تاريخ هذا اليوم دائماً بين 19 مارس/ آذار و 22 أبريل/ نيسان. لكن هذه التواريخ تقع في أيام مختلفة اعتماداً على ما إذا استُخدم التقويم الغريغوري أو التقويم اليولياني.

     

     

    وتستخدم الكنائس الشرقية عموماً التقويم اليولياني. لذلك يكون الاحتفال بالعيد على مدى الـ21 قرن بين 1 أبريل و 5 مايو/ أيار في التقويم الميلادي (الغريغوري) والأكثر شيوعًا.

    البابا فرانسيس يحتفل بالقداس يوم الخميس المقدس خلال أسبوع عيد الفصح في كنيسة القديس بطرس في الفاتيكان
    © REUTERS / VATICAN MEDIA
    البابا فرانسيس يحتفل بالقداس يوم الخميس المقدس خلال أسبوع عيد الفصح في كنيسة القديس بطرس في الفاتيكان

    وسمي ذلك اليوم في مصر بـ"خميس العدس" حيث كان مسيحيو مصر يطبخون فيه العدس المصفى، ويسميه أهل الشام خميس الأرز أو خميس البيض وكذلك مسيحيون الأندلس يسمونه خميس أبريل وكان الفاطميون يحتفلون بهذا العيد مشاركة لرعاياهم من الأقباط ومن رسومهم فيه ضرب نقود تذكارية من الذهب تسمى خراريب (جمع خروبة)، توزع على رجال الدولة بمقادير معلومة.

    واستذكارًا لليلة خروجهم من مصر، يقيم اليهود حسب شريعة موسى في أول أيام الفطير، عشاءً خاصًا يتناولون فيه خبزًا فطيرًا لأن أسلافهم ليلة الخروج لم يجدوا الوقت لتخمير الخبز فأكلوه فطيرًا.

    وهذه المناسبة في التقليد اليهودي، احتفل بها المسيح مع التلاميذ الاثني عشر في القدس. وبعد أن تناولوا العشاء، قدّم المسيح الخبز على أنه جسده، وكأس النبيذ على أنها دمه، وطلب استذكار هذا الحدث إلى أن يأتي ثانية، مؤسسًا بذلك القداس الإلهي وسر القربان، بحسب "الموسوعة العربية المسيحية".

    المصلون يشاركون في مسيرة خلال حفل غسل القدم الكاثوليكي في أسبوع عيد الفصح المقدس في كنيسة القيامة في مدينة القدس القديمة
    © REUTERS / AMMAR AWAD
    المصلون يشاركون في مسيرة خلال حفل غسل القدم الكاثوليكي في أسبوع عيد الفصح المقدس في كنيسة القيامة في مدينة القدس القديمة

    وحَفل العشاء الأخير بالعديد من الأحداث، فقد تنبأ يسوع أن يهوذا سيخونه، وأن بطرس سينكره ثلاث مرات قبل صياح الديك، وقدّم خطبته الأخيرة للتلاميذ، والتي تدون بشيء من التفصيل في إنجيل يوحنا "التلميذ الذي كان متكئًا على حضن يسوع خلال العشاء" حسب التقليد.

    وركّز يسوع في هذه الخطبة، على المحبة معتبرًا إياها العلامة الفارقة: "بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذي: إن كنتم تحبون بعضكم بعضًا".

    وكان يسوع قد بدأ العشاء بأن غسل أقدام التلاميذ حسب عادة العبيد، ليعلمهم بالفعل لا بالقول فقط، الاتضاع والعطاء وروح الخدمة.

    وحسب العقيدة المسيحية، فإنه بعد العشاء، غادر يسوع ومعه التلاميذ إلى خارج المدينة نحو جبل الزيتون، حيث كان يمضي أغلب وقته، وفي الجثمانية، أخذ معه بطرس وابنا زبدي، ثم انفرد بنفسه لكي يصلي، وأعلن عن حزنه وقد ظهر له ملاك من السماء يشدده، وعندما فرغ من صلاته، عاد إلى التلاميذ، فوجدهم نيام، وبعد برهة قصيرة، حضر يهوذا الإسخريوطي برفقة حرس الهيكل وجند رومان وعدد من الشيوخ، وكانت العلاقة المتفق عليها بين يهوذا والجند، أن من يقبله يكون هو المطلوب اعتقاله، وإذا قبّله، حاول بطرس الدفاع عنه وقطع أذن عبد رئيس الكهنة ملخس، فأعادها يسوع بمعجزة، وفي حين هرب القسم الأكبر من التلاميذ، سيق يسوع إلى مقر رئيس الكهنة.

    انظر أيضا:

    البطريرك يازجي في رسالة عيد الفصح: لنكسر رحى الحرب حتى لا تدور من جديد
    في عيد الفصح... رسالة من البابا فرنسيس بشأن العنف بالأراضي الفلسطينية
    الكلمات الدلالية:
    عيد الفصح, الكنيسة الكاثوليكية, مسيحيون, البابا فرنسيس, إيطاليا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik