05:15 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    الحرس الثوري الإيراني - إيران  21 سبتمبر/ أيلول 2016

    أول تصريح لقائد الحرس الثوري الإيراني... وعد وتهديد

    © AP Photo / Ebrahim Noroozi
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    قال اللواء حسين سلامي، القائد العام لحرس الثورة الإسلامية، إن إيران عليها أن توسع نطاق اقتدارها من المنطقة إلى العالم.

    وأضاف سلامي في حديثه خلال مراسم توديع القائد العام السابق محمد علي جعفري: "قوة القدس التابعة للحرس، بقائدها الشجاع الباسل، (قاسم سليماني) عبرت الكثير من الجبال والسهول، لتنهي هيمنة أمريكا في شرق المتوسط ووصلت إلى البحر الأحمر وحولت البلاد الاسلامية إلى أرض للجهاد".

    وتابع سلامي في أول تصريح له بعد تسلمه مهامه رسميا، أن "حدودنا تم تأمينها ببطولات القوة البرية، حيث تسلق مقاتلوها الصخور العظيمة وأقاموا الحصون المنيعة على الحدود"، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية "فارس".

    وأشاد القائد الجديد لحرس الثورة الإسلامية بالقوة الجوفضائية التابعة لحرس الثورة، و"خاصة انجازهم المدن الصاروخية تحت الارض، وأشاد باطلاقها الصواريخ على أعداء الإسلام. وأثنى كذلك على القوة البحرية التي قطعت أيدي المعتدين الأمريكان".

    وأشار سلامي إلى بيان الخطوة الثانية للثورة الصادر عن قائد الثورة الاسلامية، وقال:

    "علينا في الخطوة الثانية للثورة أن نحول الحكم الإسلامي إلى حضارة، وعلى الحرس الثوري أن يوجد لديه القابلية لأداء دوره في الخطوة الثانية للثورة.. علينا أن نوسع نطاق اقتدارنا من المنطقة إلى العالم، لئلا تبقى أي نقطة آمنة للعدو في أنحاء العالم".

    وعين المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي، حسين سلامي قائدا أعلى للحرس الثوري الإيراني "الباسدران" بدلا من اللواء محمد علي جعفري، الأحد الماضي.

    ووجه  خامنئي رسالة إلى سلامي بعد أن رفع رتبته إلى لواء.

    وقال خامنئي: "نظرا للضرورة في تغيير المناصب في قيادة حرس الثورة الإسلامية ولخدمة اللواء محمد علي جعفري على مدى السنوات العشر السابقة فقد تم منحك رتبة لواء وتعينك قائدا لحرس الثورة ".

    وأصدر خامنئي بيانا جاء فيه: "تقديرا لخدمات الجنرال محمد علي جعفري الجليلة على مدى العشر سنوات السابقة ورغبتي بأن تكون حاضرا في ميدان الثقافة والحرب الناعمة فقد منحناك مسؤولية إدارة المجمع الثقافي والاجتماعي بقية الله".

    وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن قبل أيام، إن الولايات المتحدة صنفت الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أجنبية، لتكون تلك المرة الأولى التي تصنف فيها واشنطن رسميا قوة عسكرية في بلد آخر جماعة إرهابية.

    أضاف ترامب إن "أمريكا ستواصل زيادة الضغط المالي على إيران "لدعمها للأنشطة الإرهابية، لافتا إلى أن "الحرس الثوري يشارك بفاعلية في تمويل ودعم الإرهاب باعتباره أداة من أدوات الدولة".

    بينما ردت إيران بتصنيف القيادة المركزية للجيش الأمريكي والقوات التابعة لها في منطقة غرب آسيا، كمنظمة إرهابية تقوم بدعم المتطرفين.

    وأمس كلف البرلمان الإيراني الحكومة بالتحرك على الصعيد الدولي لإحباط قرار أمريكي بإدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمتها للتنظيمات الإرهابية.

    وأفادت وكالة "فارس" الإيرانية بأن "مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان) كلف، خلال جلسة مفتوحة متواصلة منذ صباح الثلاثاء، الحكومة باتخاذ إجراءات حقوقية في الأوساط الدولية تجاه القرار الأميركي بإدراج الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية".

    ولفت التلفزيون إلى أن هكذا تحرك يهدف إلى إحباط القرار الأمريكي.

    وحصل القرار على تأييد 162 نائبا مقابل معارضة 6 أصوات، فيما امتنع نائبان من مجموع 204 نواب حضروا جلسة التصويت.

    انظر أيضا:

    محلل سياسي: الحرس الثوري الإيراني جاد في تهديداته بغلق مضيق هرمز
    برلمان إيران يكلف الحكومة بالتحرك دوليا ضد وضع الحرس الثوري على قائمة الإرهاب
    البرلمان الإيراني يرد بالمثل على الإجراء الأمريكي ضد الحرس الثوري
    عقوبات واشنطن ضد الحرس الثوري الإيراني… ضغوط أم بداية لعمل عسكري
    الأسد يدين قرار واشنطن إدراج الحرس الثوري على قائمة التنظيمات الإرهابية
    أدرعي لقائد الحرس الثوري الإيراني الجديد: من يلعب بالنار تحرق أصابعه
    الحرس الثوري الإيراني يهدد: مستعدون لقرار واشنطن
    المعارضة السودانية لا تعترف بالمجلس العسكري... أمريكا تمنح استثناءات للتعامل مع الحرس الثوري الإيراني
    الكلمات الدلالية:
    قائد الحرس الثوري, الحرس الثوري, أخبار الحرس الثوري الإيراني, أخبار إيران, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik