09:51 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رحب المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، بالتصريحات الأخيرة لمندوب السعودية في الأمم المتحدة حول إجراء محادثات بين البلدين.

    ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية عن ربيعي قوله، في مؤتمر صحفي، نرحب بهذه التصريحات ونعتقد أنه ينبغي أن يصاحبها إجراء عملي، حيث دعونا دائما إلى استقرار وأمن بلدان المنطقة، ونحن نحترم العلاقات الثنائية والمعاهدات الأمنية.

    وأضاف "السعودية بإمكانها أن تؤدي دورا مستقلا بالرغم من أن أدائها كان سلبيا".

    وتابع المتحدث باسم الحكومة الإيرانية "من وجهة نظرنا نعتبر التصريحات السعودية الأخيرة إيجابية، ونحن بدورنا ندعو إلى ضمان أمن بلدان المنطقة، وبطبيعة الحال فإن هذا الأمر مرتبط بسلوك السعودية في المستقبل".

    وكان المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة، السفير عبد الله بن يحيى المعلمي، قال في كلمته أمام مجلس الأمن، إن "استمرار السلوك السلبي لإيران في المنطقة ليس من شأنه إلا تقويض الأمن والسلم الدوليين".

    وتابع "الدعم الواضح والصريح لميليشيات الحوثي الانقلابية من قبل إيران، أصبح يشكل تهديدا للأمن الإقليمي ولحركة الملاحة الدولية وخطرا على المدنيين في المنطقة".

    وتابع "تهديد الحكومة الإيرانية بإغلاق مضيق هرمز، واستمرارها بمهاجمة واحتجاز السفن التجارية يحمل مجلسكم الموقر مسؤولية الوقوف بحزم والاضطلاع بمهامه الرئيسية والعمل على صون الأمن والسلم الدوليين".

    وأضاف "نسعى إلى استعادة الأمن والاستقرار في المنطقة، خاصة أن السبيل الحقيقي والوحيد لذلك إنما يتمثل في احترام جميع الدول في المنطقة لمبادئ حسن الجوار والامتناع عن استخدام القوة أو التلويح بها والتدخل في الشؤون الداخلية للدول وانتهاك سيادتها".

    واستمر "سلوك إيران في المنطقة ينافي تلك المبادئ ويقوّض مقتضيات الثقة وبالتالي يهدد الأمن والاستقرار تهديدًا مباشرا وخطيرا".

    وتابع "لكننا نؤكد أننا على استعداد لإقامة علاقات التعاون الكاملة بين الدول العربية وإيران، ولكن بشرطين أساسيين: أن تكون قائمة على مبدأ حسن الجوار، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام سيادتها".

    وأوضح مندوب السعودية في الأمم المتحدة "استمرار الميليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران ببسط وفرض السيطرة على مفاصل الدولة في صنعاء، عاصمة الجمهورية اليمنية الشقيقة للعام الخامس على التوالي، أوجد بؤرة في المنطقة تحتضن الأعمال الإرهابية وتصر على الاستمرار في زيادة الكوارث الإنسانية من تجويع وانتشار للأوبئة".

    انظر أيضا:

    يوسف بن علوي: الأمن والاستقرار لن يسودا المنطقة دون إيران
    إيران تأمل أن يتوصل اجتماع فيينا لقرارات ملموسة وسريعة حول الاتفاق النووي
    ملاك ناقلة النفط المحتجزة في إيران: مسؤولون من 3 دول التقوا طاقم السفينة
    إيران: يمكننا صنع قنبلة نووية
    بسبب إيران.. الثانية العبرية: عقوبات أمريكية محتملة على شركات روسية وأوروبية وصينية
    الكلمات الدلالية:
    الأمم المتحدة, السعودية, أخبار إيران اليوم, السعودية, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik