06:19 GMT10 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    يرى الرئيس الأفغاني أشرف غني، إن بلاده ستنعم بالسلام لكنه شكك فيما يبدو في اتفاق متوقع بين الولايات المتحدة وحركة طالبان وقال إن أفغانستان هي التي ستحدد مصيرها وليس "الغرباء".

    ولم يشارك غني وحكومته المدعومة من الولايات المتحدة في المفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان والتي استمرت عدة أشهر بغية التوصل لاتفاق لسحب القوات الأمريكية مقابل تعهد طالبان بألا يستخدم المتشددون أفغانستان مقرا للتخطيط لشن هجمات.

    ومن المتوقع أن يشمل الاتفاق أيضا تعهدا من طالبان ببدء محادثات لتقاسم السلطة مع الأطراف الأفغانية، لكن ليس من المتوقع أن يشمل وقفا لإطلاق النار مع الحكومة مما أدى لمخاوف من أن طالبان ستستمر في القتال حتى بعد انسحاب القوات الأمريكية.

    وقال غني خلال صلاة العيد: "كل أفغاني يريد السلام وسوف يحل السلام.. لا يجب أن يكون هناك شك في ذلك... لكننا نريد سلام يشعر فيه كل أفغاني بالكرامة... لا نريد سلاما يتسبب في مغادرة أبناء شعبنا لبلادهم".

    وأتم "لا يمكن للغرباء أن يحددوا مستقبلنا.. سواء كان ذلك في عواصم أصدقائنا أو جيراننا. مصير أفغانستان سيتحدد هنا في أفغانستان".

    انظر أيضا:

    حركة طالبان تتبنى هجوما استهدف مخفرا للشرطة صباح اليوم في كابول
    مقتل 6 من طالبان واعتقال 3 آخرين بعملية للقوات الأفغانية غربي كابول
    الخارجية الأفغانية تنتقد حفاوة استقبال قادة طالبان في أوزبكستان
    الكلمات الدلالية:
    القوات الأمريكية, أفغانستان, طالبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook