03:07 GMT05 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    يرى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أنه إلى حد كبير بسبب تصرفات الولايات المتحدة، فإن تطور الأحداث في منطقة الخليج قد وصل إلى نقطة خطيرة، ومخاطر الصراع العسكري تزداد.

    وقال لافروف في مقابلة مع وسائل إعلام عربية، نشرت على موقع الخارجية الروسية: "وصل تطور الأحداث في منطقة الخليج إلى نقطة خطيرة. الوضع المتفجر في المنطقة هو إلى حد كبير نتيجة لسياسة واشنطن غير المسؤولة، التي لم ترفض فقط الامتثال لالتزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني، والتي تمت الموافقة عليها بموجب قرار مجلس الأمن 2231، إن أعمالها الاستفزازية تؤدي إلى مزيد من التصعيد".

    وأضاف وزير الخارجية: "نتيجة لذلك، تزداد مخاطر نشوب صراع عسكري واسع النطاق. هذا السيناريو يسبب لنا قلقًا بالغًا. يجب ألا نسمح للمنطقة بأن تنجرف إلى مواجهة مسلحة مدمرة محفوفة بالآثار الكارثية ليس فقط على دول الخليج، ولكن بالنسبة للعالم ككل".

    وانسحب ترامب من الاتفاق النووي الموقع عام 2015 في العام الماضي وأعاد فرض عقوبات تهدف إلى وقف صادرات إيران النفطية والضغط عليها للتفاوض على برنامجها للصواريخ الباليستية وسياساتها في المنطقة.

     وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران، وشهد تصعيدا عسكريا، خاصة في منطقة الخليج، إثر الهجوم على المنشأتين النفطيتين التابعتين لشركة أرامكو السعودية، حيث حملت السعودية والولايات المتحدة، إيران المسؤولية عن الهجوم، وفرضت الولايات المتحدة مزيدا من العقوبات على إيران ووافقت على إرسال جنود أمريكيين لتعزيز الدفاعات الجوية والصاروخية السعودية إضافة إلى تشكيل تحالف دولي لحماية الملاحة الدولية في مياه الخليج ومضيق هرمز، وهو المقترح الذي رفضته طهران في عدة مناسبات، مؤكدة أن تأمين الملاحة في مياه الخليج مسؤوليتها، ومسؤولية دول المنطقة، وأن وجود قوات أجنبية في المنطقة سيزيد من التوتر وعدم الاستقرار.

    انظر أيضا:

    فرنسا: أمام إيران والولايات المتحدة شهر للحوار
    صحيفة: إيران قادرة على هزيمة الولايات المتحدة بفضل روسيا والصين
    هل ستنجح الولايات المتحدة بإقناع دول أوروبية بالانضمام إلى حلفها ضد إيران؟
    الكلمات الدلالية:
    الخليج العربي, إيران, الولايات المتحدة, سيرغي لافروف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook