22:06 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد عضو البرلمان الأفغاني، عرفان الله عرفان، ضرورة إشراك حكومة بلاده، في مفاوضات السلام بين الولايات المتحدة وحركة "طالبان"، لافتا إلى أهمية النظر بعين الاعتبار لأحقية بلاده في ذلك ضمانا لتحقيق مطالب الشعب.

    الدوحة - سبوتنيك. وقال عرفان، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الاثنين، "لابد من أن يكون هناك مقعدًا للحكومة الأفغانية في طاولة المفاوضات بين الولايات المتحدة وطالبان، ويتحول إلى حوار ثلاثي".

    واستأنفت الولايات المتحدة وحركة "طالبان" محادثاتهما في العاصمة القطرية الدوحة، السبت الماضي، وتركزت على إحلال السلام في أفغانستان.

    وتابع عضو البرلمان الأفغاني "من المحتمل أن تدخل الحكومة في خط المفاوضات حال نجحت الاجتماعات بين طالبان وواشنطن، مؤكدا أنه "لا يمكن أن تستمر الدولة خارج دائرة الاجتماعات".

    وأضاف "إذا جرى التوقيع على أي اتفاق بين واشنطن وطالبان، خلال المفاوضات، فذلك لن يعني بالنسبة للحكومة الأفغانية شيء، ولا تعتبر "اتفاقية سلام"، نظرًا لغياب مقعد الحكومة".

    وأردف "يمكن اعتبارها خطوة أولى وحسب".

    كما أكد عرفان أن طالبان والولايات المتحدة لا تهتمان بشكل كبير بمتطلبات الشعب الأفغاني، لافتا إلى أن كل طرف يسعى لتحقيق مصالحه وحسب.

    وأضاف عرفان "أن طالبان والولايات المتحدة، كل يريد تحقيق أهداف، التي قد لا تتناسق مع مطالب حكومتنا وشعبنا".

    وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن وقف المحادثات مع طالبان قبل نحو شهرين، واستكملت السبت الماضي.

    ولفتت قناة "طلوع" الأفغانية، السبت الماضي، إلى أن استئناف المحادثات جاء بعد زيارة المبعوث الأميركي للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد للعاصمة كابول، حيث عقد اجتماعات مع مسؤولين أفغان كبار، والرئيس السابق حامد كرزاي.

    انظر أيضا:

    استئناف المحادثات بين الولايات المتحدة وطالبان في العاصمة القطرية الدوحة
    أمريكا تحث أفغانستان على إطلاق سراح متهمين بانتهاكات جنسية
    ترامب يشيد بمساعدة قطر لإطلاق سراح رهائن في أفغانستان
    ترامب يصل أفغانستان في زيارة غير معلنة ويلتقي رئيس البلاد
    واشنطن تستأنف المحادثات مع "طالبان" للحد من العنف في أفغانستان
    الكلمات الدلالية:
    واشنطن, طالبان, أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik