07:47 GMT02 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    انتشرت دعوات، على مواقع التواصل الاجتماعي، تطالب رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون بالاستقالة، بعدما تبين أنه كان يقضي عطلته في هاواي بينما يواجه بلده حالة طوارئ بسبب حرائق الغابات. وفشلت عودته إلى البلاد في تخفيف الانتقادات.

    ولجأ الناخبون إلى مواقع التواصل الاجتماعي، وطالبوا بقيادة تليق بوقت الأزمة، وانتقدوا مع بعض المحررين السياسيين الأستراليين رفض موريسون التعامل على نحو أكثر حزما مع مشكلة تغير المناخ، كما نقلت وكالة "رويترز".

    وعلى غرار النقد الذي وجهه ممثلو كوميديا أمريكيون للرئيس دونالد ترامب، واجه موريسون سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث جرى رسمه على هيئة كائن مشوه يجلس في غابة محترقة يوم عيد الميلاد، ويقدم كتلة من الفحم يصفها بأنها "ثمينة" لبطل خارق يدعى "رجل الهراء".

    وكانت بعض الوسوم (هاشتاج)، ومنها #لست رئيس وزرائي و#موريسون يجب أن يرحل، انتشرت على موقع تويتر، اليوم الثلاثاء، ضمن الأكثر تداولا في أستراليا بعد نشر مقطع مصور لمتطوعة في الإطفاء تدعى "جاكي" وهي تصافح موريسون وتقول "لست رئيس وزرائي".

    ودفعت هذه التغريدة موريسون لإصدار توضيح، اليوم الثلاثاء، حيث كتب على تويتر: "بالفعل مزحت جاكي معي أمس، أنا لست رئيس وزرائها وإنما بوريس جونسون لأنها بريطانية".

    وأتت حرائق غابات مدمرة على أكثر من 9.88 مليون فدان في خمس ولايات، وأسفرت عن مقتل تسعة أشخاص منذ سبتمبر/ أيلول.

    وغضب الناخبون عندما تبين أن موريسون وأسرته سافروا إلى هاواي لقضاء العطلة.

    وأثار موريسون المزيد من الغضب بعد عودته، حيث قال إنه لن يكون هناك أي تغيير في سياسات المناخ، ونفى تلميحات بوجود شقاق داخل حكومته، بعدما قال نائبه إن هناك حاجة لمزيد من التحرك.

    لكن بعض المحللين يرون أنه من المبكر جدا الحديث عن كلمة النهاية في عمل موريسون السياسي، لكنهم أقروا بأن حرائق الغابات التي تجتاح أستراليا، خلال الصيف، قد تؤدي في النهاية لتغيير في سياسة المناخ.

    انظر أيضا:

    الحرائق تحاصر مدينة سيدني الأسترالية وتصل إلى مستوى الطوارئ
    سيدني تعد شجرة عيد الميلاد من حطام حرائق الغابات للتذكير بالكارثة
    مصرع رجلي إطفاء أثناء مكافحة حرائق غابات حول سيدني
    الكلمات الدلالية:
    حرائق, حرائق غابات, أستراليا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook