12:46 GMT28 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    علق رئيس الوزراء التركي السابق، ورئيس حزب المستقبل أحمد داود أوغلو، على الاتفاق الذي وقعه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع حكومة الوفاق الليبية، وحول مشروع قناة إسطنبول.

    وقال داود أوغلو، عقب اجتماع مع أعضاء حزبه في العاصمة أنقرة، أمس الأربعاء، إن "مذكرتي التفاهم المبرمتين مع ليبيا، خطوة مهمة على الطريق الصحيح"، مؤكدا أن "تركيا لا تستطيع البقاء في معزل عن التطورات المتعلقة بالبحر المتوسط"، وذلك حسب صحيفة "ترك برس" التركية.

    وشدد على أن "تركيا تمتلك مصالح حيوية في شرق المتوسط، لا ينبغي إهمالها من الناحية الاستراتيجية، لافتا إلى أن شرق المتوسط منطقة مهمة بالنسبة إلى تركيا ومصالحها، لا سيما على صعيدي الأمن العسكري وأمن الطاقة، وبالتالي فإن التفاهمات الموقعة مع ليبيا خطوة قيّمة في الاتجاه الصحيح.

    وشدد أحمد داوود أوغلو، على أهمية إبرام هذه التفاهمات مع الحكومة الليبية المعترف بها دوليا، وعلى ضرورة حماية تركيا لمصالحها دون الانجرار إلى خضم الحرب الأهلية الليبية.

    وفي 27 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مذكرتي تفاهم مع رئيس الحكومة الليبية فائز السراج، الأولى تتعلق بالتعاون الأمني والعسكري، والثانية بتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

    وحول مشروع قناة إسطنبول المائية المقرر إنشاؤها للربط بين البحرين الأسود ومرمرة، قال أوغلو، إن على المشروع أن يراعي تعزيز اتفاقية مونترو للمضائق (وقعت بين الحلفاء وتركيا في 20 يوليو/ تموز 1936)، والمكاسب التي تحققت من خلال هذه الاتفاقية، وأبرزها سيادة تركيا على مضائقها، وعدم المساس بتلك المكتسبات.

    انظر أيضا:

    ليبيا... مجلس النواب يعلن عن إجراء جديد لوقف مذكرتي التفاهم بين حكومة الوفاق وتركيا
    تركيا تلوح باستخدام القوة العسكرية في ليبيا وتوجه رسالة إلى مصر والإمارات وروسيا
    موسكو: روسيا وتركيا تتفقان على المساهمة في الحل السريع للأزمة في ليبيا
    إسرائيل: نعارض اتفاق تركيا وليبيا لكن لن نرسل سفنا حربية لمواجهة أنقرة
    قيس سعيد: مسألة ترسيم الحدود البحرية بين تركيا وليبيا لم تطرح للنقاش
    الكلمات الدلالية:
    أحمد داود أوغلو, فايز السراج, حكومة الوفاق الليبية, رجب طيب أردوغان, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook