23:53 23 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال جاسم محمد، رئيس المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات، إن "ألمانيا قامت بجهود كبيرة لإنجاح قمة برلين حول ليبيا، من خلال حشد عدد كبير من الأطراف الإقليمية والدولية المنخرطة في الأزمة الليبية".

    وأشار محمد إلى أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل نجحت في تحقيق أهدافها بشأن التمثيل والحضور، خاصة بعد زياراتها إلى موسكو، ولقائها بالرئيس فلاديمير بوتين، وما تخلل ذلك من تفاهمات، منها حضور موسكو في قمة برلين.

    وأضاف جاسم في حديثه مع برنامج "بين السطور"، على "راديو سبوتنيك"، أن "حضور موسكو في مؤتمر برلين عنصر فعال في تعزيز الأمن الإقليمي، خاصة داخل المشهد الليبي، فضلًا عن حضور الدول الإقليمية والأوربية والأمم المتحدة والأتحاد الأفريقي ودول الساحل والصين والولايات المتحدة، ما يعني أن الحشد الإقليمي والدولي أصبح متوافرًا، لكن هذا لا يتعارض مع أن الأطراف الليبية هي الأساس، ومازال هناك شكوك حول إمكانية جلوس الجنرال خليفة حفتر ورئيس حكومة السراج معًا خلال قمة برلين".

    وعن التوقعات حول نتائج قمة برلين، أشار جاسم محمد إلى أن "سياسة ألمانيا خلال قمة برلين لا تركز على الوساطة بين أطراف الأزمة، بل التوافق على حل سياسي جذري، ما يعكس مستوى التحديات التي تواجه قمة برلين، في ظل انقسام الاتحاد الأوروبي حول الأزمة الليبية، بسبب تقاطع المصالح بين فرنسا وإيطاليا كمثال".

    واعتبر محمد أن الأزمة الليبية أوسع من حجم ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي، ما يعكس نظرة غير متفائلة بشأن نتائج قمة برلين.

    انظر أيضا:

    تركيا: لا ننوي احتلال ليبيا أو الانسحاب منها
    تركيا تعلق على انهيار وقف إطلاق النار في ليبيا وتعلن إرسال فريق إلى طرابلس
    حكومة الوفاق تكشف عن شخص "عرقل" توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا
    البرلمان العربي: إرسال قوات تركية إلى ليبيا انتهاك صارخ للقانون الدولي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik