08:30 GMT23 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 113
    تابعنا عبر

    شهد مجلس الأمن الدولي تلاسنا حادا بين مندوب الصين تشانغ جيون ونائبة المندوب الأمريكي شيري نورمان شاليه، اليوم الأربعاء، على خلفية إعاقة المساعدات الإنسانية في سوريا.

    وبحسب وكالة "الأناضول" التركية فقد حدث "تلاسن أمريكي صيني في مجلس الأمن حول المسؤولية عن إعاقة المساعدات الإنسانية إلى سوريا" بعد أن وجهت السفيرة الأمريكية اتهاما إلى الصين وروسيا بإعاقة وصول المساعدات إلى المحتاجين لأكثر من 8 سنوات.

    وقالت شاليه في إفادتها  "تقوم روسيا والصين بإعاقة وصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في جميع أنحاء سوريا، لأكثر من 8 سنوات".

    وتابعت: "وبعد أن تبعتها الصين بشكل أعمى، صعدت روسيا حملتها لتقييد وصول المساعدات الإنسانية في سوريا، من خلال جهد مسيّس لتقويض القرار الخاص بإيصال المساعدات العابرة للحدود، في 10 يناير (كانون الثاني) الجاري".

    وأشارت شاليه إلى أن "إغلاق معبر اليعربية أدى إلى منع وصول بين 40 ـ 50 بالمئة من المعدات والإمدادات الطبية التي تقدمها الأمم المتحدة للمدنيين في سوريا" وأضافت أنه "تم قطع الإمدادات الطبية الحيوية بين ليلة وضحاها لمخيم الهول بنسبة ترواح بين 60 ـ 70 بالمئة".

    ورفض المندوب الصيني الدائم لدى الأمم المتحدة، بشدة الاتهامات بالتبعية العمياء لروسيا قائلا "لا يمكن للولايات المتحدة كيل الاتهامات لنا، فنحن ليس لدينا جنديا واحدا في سوريا، ولم نحتل آبار النفط، ولم نضرب ذلك البلد".

    وأضاف إن "توجيه الاتهامات من قبلكم هو ضرب من النفاق، وإذا كنتم تتوقعون منا التصديق على سياساتكم فقط، فنقول لكم إن زمن الاستعمار قد ولى وانتهى".

    وأعرب منسق الشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ التابع للأمم المتحدة، مارك لوكوك، عن "شجبه لأعمال العنف الدائرة في شمال غربي سوريا، محذرًا من أن آلاف الناس سينزحون من إدلب بسبب القصف".
    ودعا لوكوك في اجتماع بمجلس الأمن حول التطورات في سوريا اليوم الأطراف كافة إلى السماح بدخول المساعدات، منوها إلى أنه "نحو ثلاثة ملايين شخص بحاجة إلى مساعدات عاجلة في الشمال السوري".
    واعتبر لوك أن وضع الليرة السورية في "تدهور" وأن السوريين "يعانون من نقص في المواد الغذائية المتاحة، مؤكداً أن المواد المتوفرة تشهد ارتفاعاً حادّاً بالسعر، وصلت في بعض الحالات إلى أكثر من 50 في المئة من سعرها الأصلي".

    ويعقد مجلس الأمن جلسة حول الوضع الإنساني في سوريا، اليوم الأربعاء.

    وتبنى مجلس الأمن الدولي، في بداية الشهر الجاري، قرارا من بلجيكا وألمانيا لتمديد العمل بآلية إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا لمدة ستة أشهر. 

    انظر أيضا:

    مجلس الأمن يتبنى قرارا بشأن المساعدات الإنسانية إلى سوريا
    فيتو روسي على مشروع قرار في مجلس الأمن حول سوريا
    مجلس الأمن الدولي يرفض اعتماد مشروع قرار روسي بشأن سوريا
    روسيا تأمل اعتماد مجلس الأمن قرارها بشأن إيصال المساعدات إلى سوريا
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, مجلس الأمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook