23:57 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال الرئيس الزامبي إدجار لونجو، اليوم الجمعة، إن أكثر من 50 شخصا قتلوا في أحداث عنف، ردا على موجة من هجمات بمواد سامة، متهما زعماء الكنيسة بتشجيع بعض هذه الأعمال الانتقامية.

    وبدأت الهجمات برش المواد الكيماوية السامة، في ديسمبر/ كانون الأول، واقتصرت في البداية على منطقة كوبربلت الغنية بالمعادن، لكنها انتقلت بعد ذلك إلى العاصمة لوساكا.

    وألقي القبض على نحو 26 شخصا يشتبه في أنهم وراء هذه الأحداث، لكن لا يزال يتعين على الشرطة تحديد الدافع وراء ارتكابها والعدد الفعلي للضحايا، بحسب وكالة "رويترز".

    وقال لونجو في كلمة أمام أعضاء البرلمان إن بعض زعماء الكنيسة والزعماء المحليين يحرضون العامة على مهاجمة أشخاص يشتبه في أنهم ضالعون في هذه الهجمات.

    وانتاب الغضب الكثير من مواطني زامبيا بسبب ما يرون أنه رد غير ملائم من الشرطة. وقال لونجو إن الوضع تحسن بعد القبض على بعض المشتبه بهم.

    وبعدما وقف أعضاء البرلمان دقيقة صمت، حدادا على أرواح الضحايا، قال لونجو: "شاهدنا حالات قتل بلا رحمة... وشاهدنا في المقابل ردود فعل بلا رحمة أيضا".

    انظر أيضا:

    فيديو وصور... أقوى رجل في أفريقيا يتناول 8 دجاجات يوميا ويرفع 220 كغ
    ناسا تكشف عن مفاجأة وسط أفريقيا
    تأجيل أكبر معرض في شمال إفريقيا للنفط والغاز بسبب كورونا في الجزائر
    الكلمات الدلالية:
    زامبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook