22:06 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وصف الدبلوماسي الإيراني السابق، محسن روحى صفت، الإجراءات الأمريكية في أفغانستان بأنها "عبارة عن زراعة ألغام سياسية، ولن تؤدي إلى تشكيل حكومة قوية واقتصاد متنام في هذا البلد".

    وقال روحي صفت، في إشارة إلى التطورات في أفغانستان ومشاورات وزير الخارجية الإيراني مع المسؤولين الأفغان ودول الجوار، "في الأسابيع الأخيرة تسارعت وتيرة التطورات في أفغانستان كثيرا، و أن عبد الله عبد الله وأشرف غني يقولان إنهما رئيسا أفغانستان، وقد أدى ذلك إلى تشكيل حكومة مزدوجة في أفغانستان".

    وأضاف، لوكالة "إرنا" الإيرانية، "من ناحية أخرى، توصلت الولايات المتحدة وحركة طالبان إلى اتفاق، والتزمت الحكومة المركزية في كابول من جانب واحد بتنفيذه،  تظهر هذه القضايا عدم الاستقرار ووجود نوع من الأزمات في النظام السياسي الأفغاني، لأنه ليس من الواضح أين هي سلطة صنع القرار، وجميع القضايا غامضة ومعقدة".

    وأشار الدبلوماسي الإيراني إلى التصريحات الأخيرة للرئيس الأفغاني السابق، حامد كرزاي، الذي قال إن الوضع الحالي المقلق في أفغانستان هو نتيجة السياسات والإجراءات المهينة التي تتخذها الولايات المتحدة ضد الشعب الأفغاني، لو أرادت الولايات المتحدة حل الأزمة، لكان بإمكانها اتخاذ إجراءات بناءة وفي الوقت المناسب لمنع عدم الاستقرار السياسي قبل مراسم التنصيب".

    وتابع "إذا اعتبرنا الولايات المتحدة قوة حكيمة، فإن هناك أيادي أمريكية وراء الكواليس، جعلت أفغانستان يصل الى هذا الوضع، وإلا فإن وجودها لمدة 19 عاما في أفغانستان يجب ألا يؤدي إلى أزمة وعدم استقرار وحرب من جهة، وتشكيل حكومة مزدوجة من جهة أخرى، وبالتزامن الاتفاق مع خصوم الحكومة المركزية في نفس الوقت.

    وأضاف روحي صفت "في الواقع، الإجراءات الأمريكية هي نوع من زرع الألغام السياسية في أفغانستان، وهذا لن يؤدي الى تشكيل حكومة قوية واقتصاد حيوي".

    انظر أيضا:

    ظريف ولافروف يبحثان ملفي اليمن وأفغانستان وجهود مكافحة كورونا
    المبعوث الأمريكي إلى أفغانستان يلتقي ممثلي حركة "طالبان" في الدوحة
    "الناتو" يوجه دعوة إلى حركة "طالبان" بشأن العنف في أفغانستان
    الكلمات الدلالية:
    إيران, إيران, أشرف غني, أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook