01:22 GMT24 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعرب سفير روسيا في هولندا والممثل الدائم لموسكو في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ألكسندر شولغين، عن أسفه على خلفية توقف الحوار السياسي بين البلدين منذ ما يقرب الخمس سنوات، محملا الحكومة الهولندية مسؤولية انقطاع العلاقات مع الطرفين.

    وقال السفير الروسي في مقابلة حصرية مع وكالة "سبوتنيك"، حول العلاقات الهولندية الروسية: "للأسف، خلال السنوات الآخيرة توقف الحوار السياسي بين روسيا وهولندا، وتم تجميد الاجتماعات الرسمية الرفيعة المستوى بين البلدين. حالة الجمود في العلاقات الثنائية سببها هولندا، لأنها أوقفت التعاون مع موسكو منذ خمس سنوات".

    وأشار إلى أن تحميل روسيا مسؤولية مزاعم الهجمات الإلكترونية في الغرب لن يساعد على تغيير العلاقات بين الطرفين للأفضل، "إن أمستردام تلوم موسكو باستمرار ودون أي سبب، قيامها بهجمات إلكترونية، وهذا لا يساهم في تحسين العلاقات بين بلدينا".
    وأضاف شولغين  أن السياسيين الهولنديين دائما ما يشيرون وبشكل منتظم إلى التهديد الروسي المزعوم في الغرب، ويأخذون قرارات على أساس تهديدات لا وجود لها، و"إلغاء زيارة كانت مرتقبة لعدد من أعضاء البرلمان الهولندي إلى موسكو في شهر فبراير/شباط خلال العام الجاري، هي واحدة من الخطوات التي لا تساعدنا على تحسين علاقتنا الثنائية".

    وكانت روسيا رفضت، في يناير/كانون الثاني الماضي، دخول النائب في البرلمان الهولندي، سويرد فيمر سويردسما، بسبب انتقاده النظام في موسكو، حيث كان من المفترض توجه نواب من اللجنة الخارجية الهولندية في زيارة إلى الدوما الروسي في شهر فبراير/شباط السابق، وشدد بلوك على عدم رضاه إزاء تصرف روسيا.

    ورفض الحزبان، الديمقراطي المسيحي والشعب من أجل الديمقراطية، التوجه إلى روسيا على خلفية رفض موسكو دخول النائب البرلماني الهولندي، سويرد فيمر سويردسما إلى أراضيها.

    وشدد السفير على "أن تقييد الحوار المتبادل بين أعضاء البرلمان الهولندي الروسي هو خطأ فادح، لأن الاتصالات المنظمة بين الطرفين من شأنها أن تساهم في التغلب على الاختلافات التي نواجهها وبالتالي ستساعدنا على أن نفهم بعضنا بشكل أفضل".

    وبالتزامن مع تفشي وباء فيروس كورونا حول العالم، فقد أكد السفير الروسي في لاهاي، على استعداده لمد يد العون إلى هولندا في ظل مكافحة جائحة كوفيد-19، وقال: "تعد هولندا واحدة من الدول الأوروبية التي تعاني من تفشي فيروس كورونا، فالتعامل مع انتشار الوباء في الوقت الحالي يمثل صعوبة كبيرة، ولكنها تفتح المجال لتعاون البلدين لمواجهتها. لذلك نحن أبلغنا الجانب الهولندي أننا منفتحون لأن نعمل معا، خاصة وأن هذا من شأنه تحسين علاقتنا وعكس التأثيرات السلبية المتراكمة منذ سنوات".

    وفي حواره مع وكالة "سبوتنيك، أثنى السفير الروسي على العلاقات الاقتصادية مع هولندا، مشيرا إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين قد تجاوز الـ48 مليار دولار خلال العام الماضي، "على الرغم من العلاقات السياسية المتوترة بين الطرفين، إلا أن البلدين تتمتعان بقوة اقتصادية كبيرة. إذ تعتبر أمستردام ثالث شريك تجاري بعد الصين وألمانيا مع موسكو. وتبعا للإحصاءات الرسمية فقد وصلت التجارة الروسية الهولندية في عام 2019 إلى 48.8 مليار دولار".

    وتابع شولغين: "في العام الماضي كانت هولندا من أوائل الدول الأوروبية  المصدرة إلى روسيا الاتحادية، والثانية عالميا بعد الصين، مشددا على أن موسكو تواصل تطوير عدد من المشاريع في قطاع الطاقة بمشاركة هولندا، و"تم التوقيع مؤخرا على عقد لمدة أربع سنوات مع شركة ماموت الهولندية الرائدة في مجال تأمين المعدات الثقيلة في مجالات الطاقة والبنى التحتية لاستخراج الغاز المسال في شبه جزيرة جيدا في القطب الشمالي".

    انظر أيضا:

    لافروف: وزير خارجية هولندا لم يشر إلى حقائق عن تورط روسيا في حادث الطائرة الماليزية
    غروشكو: روسيا وهولندا وأستراليا تواصل العمل على كشف ملابسات كارثة الطائرة الماليزية
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, هولندا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook