06:53 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 61
    تابعنا عبر

    يبحث الممثل الأمريكي الخاص المعني بشؤون السيطرة على الأسلحة، مارشال بيلينجسلي مع نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف يومي 22 إلى 23 يونيو الحالي، قضايا تتعلق بالحد من الاسلحة.

    موسكو - سبوتنيك. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان، اليوم السبت: "يتوجه المبعوث الخاص للرئيس للحد من التسلح، السفير مارشال بيلينجسلي، إلى النمسا يومي 22 و23 حزيران / يونيو للاجتماع مع نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف (وإجراء مفاوضات) حول قضايا التفاعل فيما يتعلق بتحديد الأسلحة في المستقبل".

    وأشارت وزارة الخارجية إلى أن الولايات المتحدة وجهت دعوة مفتوحة لجمهورية الصين الشعبية للانضمام إلى هذه مفاوضات، وأوضحت بوضوح ضرورة قيام جميع البلدان الثلاثة بإجراء مفاوضات لتحديد الأسلحة بحسن نية.

    أعلنت الولايات المتحدة في وقت سابق، أنها توصلت إلى اتفاق مع روسيا حول موعد ومكان إجراء مفاوضات حول الحد من الأسلحة مشيرة إلى أنه تم دعوة الصين للمشاركة فيها.

    يشار إلى أن معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الإستراتيجية "ستارت-3" التي وقعها الرئيس الأمريكي السابق بارك أوباما ودميتري مدفيديف في 8 أبريل/نيسان من العام 2010 في براغ، هي المعاهدة الوحيدة النافذة بين روسيا والولايات المتحدة بشأن الحد من الأسلحة. وتنتهي الاتفاقية في عام 2021، وحتى الآن لم تقرر واشنطن ما إذا كان سيتم تمديدها.

    وألزمت "ستارت 3" الجانبين الأمريكي والروسي، بعمليات الخفض المتبادل لترسانات الأسلحة النووية الاستراتيجية، وتنص على خفض، وخلال فترة 7 سنوات، الرؤوس النووية إلى 1550 رأسا.

    وأيضا خفض الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، والصواريخ الباليستية التي تطلق من الغواصات والقاذفات الثقيلة إلى 700 وحدة.

    وتم وضع الوثيقة ليتم تطبيقها في غضون 10 سنوات، مع إمكانية تمديدها لمدة 5 سنوات أخرى، بالاتفاق المتبادل بين الطرفين الموقعين عليها.

    انظر أيضا:

    الناتو: روسيا يجب أن تنخرط في اتفاقيات الحد من الأسلحة النووية ولا نريد حربا باردة معها
    ترامب يتمسك بإشراك الصين في الحد من التسلح... إصرار أمريكي على نشر أسلحة نووية
    ترامب يقترح مبادرة للحد من الأسلحة مع روسيا والصين
    مستشار الأمن القومي الأمريكي: الصين "ليست مهتمة" بمعاهدة الحد من الأسلحة
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook