17:00 GMT30 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    انتقدت الرئاسة التركية، اليوم الأربعاء، مواقف بعض الدول إزاء محاولة الانقلاب في 15 يوليو/ تموز عام 2016، قائلة إن مواقف هذه البلدان تلخصه عبارة "انتظر لترى النتيجة".

    وبحسب وكالة "الأناضول"، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، إن أنقرة أصيبت بخيبة أمل كبيرة حيال مواقف الصمت والمراقبة التي تبنتها الكثير من الدول حيال محاولة الانقلاب الفاشلة.

    وأضاف قائلا: "رغم مرور 4 أعوام على المحاولة الفاشلة، إلا أن دولاً في الناتو والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، لم تتمكن من إدراك خطر هذه المنظمة".

    واعتبر ليلة 15 يوليو/ تموز عام 2016، نقطة تحول هامة في التاريخ السياسي للبلاد، مضيفًا أن دولًا عدة فتحت أراضيها للمشاركين في المحاولة الانقلابية الفاشلة والفارين من يد العدالة التركية.

    وقال إن الولايات المتحدة والبلدان الأوروبية، تتخذ التدابير اللازمة عندما يتعلق الأمر بتهديد ضد أمنها، مؤكدًا أن أية دولة ستواجه محاولة انقلابية مثلما حدث في تركيا، ستتخذ نفس التدابير الحازمة ضد هذا الإرهاب.

    من جانبه قال الرئيس التركي، رجب طيب اردوغان، اليوم الأربعاء، إنه "لو نجح الانقلاب لكان ذلك اليوم عيدا لكل من يرغب في طرد الشعب التركي من الأناضول وأوروبا ومحو الإسلام منها كافة".

    انظر أيضا:

    أردوغان يؤكد استمرار دعم تركيا لأذربيجان في النزاع القائم مع أرمينيا
    مصدر في الخطوط التركية يكشف حقيقة استئناف الرحلات بين روسيا وتركيا
    أبو الغيط: الجامعة العربية ترفض تصرفات تركيا واستهدافها للأمن القومي العربي
    الكلمات الدلالية:
    محاولة الانقلاب الفاشلة, المحاولة الانقلابية في تركيا, محاولة الانقلاب, إبراهيم قالن, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook