07:08 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 16
    تابعنا عبر

    تداول أشخاص بمواقع التواصل الاجتماعي، يزعمون بأنهم خدموا في قوات أمن بيلاروس، صورا ومقاطع مصورة وهم يرمون زيهم العسكري، كرد على طريقة قمع الاحتجاجات في البلاد.

    ونشر شخص يعرف باسم يفغيني نوفينتسكي، من مدينة مينسك، مقطعا مصورا يقول فيه بأن أخاه لا يفتخر بالمكان الذي أدى فيه خدمته العسكرية.

    ولا يمكنه الاحتفاظ بالزي العسكري مع شعار القوات الخاصة التي خدم فيها، لذلك قرر رميه في النفايات.

    من جهته علق شخص باسم أرتيم بيلينوفيتش، في مقطع مصور قائلا "لم يعد هناك أخوة بين القوات الخاصة في بيلاروس"، ليلقي بعدها قبعته العسكرية في النفايات.

    Посмотреть эту публикацию в Instagram

    #вч3214💪👊 #вч3214💪💣 #спецназ #беларусь🇧🇾 #беларусь2020 #belarus2020

    Публикация от Artsiom Belinovich (@artembelinovich)

    ونشر صاحب الحساب أليكسي ريتشمسون، قائلا "بانه قدم استقالته قبل الانتخابات بشهر، وهو مرفوع الرأس وبانه لم يسرق أبدا إلى أنه لم يحتمل الإذلال المستمر لرؤسائه من وراء ظهره".

    علق صاحب الحساب "إيغور"، قائلا "أنهيت 17 عاما من الخدمة، ضميري مرتاح، الشرطة مع الشعب".

    هذا واندلعت احتجاجات بعد إعلان لجنة الانتخابات المركزية عن فوز الرئيس الحالي للبلاد، ألكسندر لوكاشينكو، في الانتخابات الرئاسية، بحصوله على نحو 80 بالمئة من الأصوات.

    وقامت الشرطة بتفريق المحتجين على نتائج الانتخابات، لكن أنصار المعارضة عادوا للتظاهر.

    ويتهم المتظاهرون لوكاشينكو (65 عاما)، الذي يحكم البلاد  منذ 26 عاما، بتزوير الانتخابات على نطاق واسع. وهدد لوكاشينكو المتظاهرين باستخدام الجيش للدفاع عن سلطة الدولة.

    انظر أيضا:

    بيلاروس تعلن عودة الإنترنت
    ليتوانيا: بلادنا ليست ضالعة في تنظيم الاحتجاجات في بيلاروس
    الكلمات الدلالية:
    مظاهرات, احتجاجات, أخبار بيلاروس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook