16:55 GMT01 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    هاجم رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني، محمد باقر قاليباف، اليوم الأحد، تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل، ووجه تحذيرا للدول التي ترغب في التقارب مع إسرائيل.

    وبحسب وكالة "فارس"، قال قاليباف في مستهل اجتماع مجلس الشورى الإسلامي، اليوم إن "اتفاق الأسرة الحاكمة في الإمارات العربية المتحدة مع الكيان الصهيوني، خيانة سافرة للقيم الإنسانية وتعاليم الإسلام والأمة الإسلامية والقضية الفلسطينية".

    وأضاف: "ستار التزييف والنفاق تجاه قضية القدس الشريف، قد أزيل الآن، وكشف أعداء الإنسانية وخونة الأمة الإسلامية عن وجههم الحقيقي. الدفاع عن فلسطين اليوم والكفاح ضد الكيان الصهيوني هو المعيار لتمييز دعاة الحق والعدالة في العالم عن المنافقين والمجرمين".

    وأردف أن "الذين يخططون للصداقة مع الكيان الصهيوني، هم من منظار الأمة الإسلامية كلها خونة ومجرمين وشركاء للكيان الصهيوني المقيت في جميع أعماله وممارساته البغيضة ماضيا وحاضرا ومستقبلا".

    وحذر قاليباف من وصفهم بـ"الخونة الحاليين والذين من المحتمل أن ينضموا لهذا المخطط اللا إنساني" من أن "الكفاح ضد الكيان الصهيوني لن يتوقف ابدا وسيستمر يوما بعد يوم بقوة أكبر ووعي أكثر من الأمة الإسلامية والشعب الفلسطيني الأبي".

    وعلى نفس الصعيد، استدعت وزارة الخارجية الإماراتية القائم بالأعمال في سفارة إيران بأبو ظبي، وسلمته مذكرة احتجاج على التهديدات الإيرانية تجاه دولة الإمارات، معتبرة أنها تحمل تداعيات خطيرة على الأمن والاستقرار في منطقة الخليج.

    وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية، سلمت الوزارة مذكرة احتجاج شديدة اللهجة على خلفية "التهديدات الواردة في خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني بشأن القرارات السيادية لدولة الإمارات، وهي التهديدات التي تكررت من وزارة الخارجية الإيرانية والحرس الثوري ومسؤولين إيرانيين آخرين".

    واعتبرت وزارة الخارجية الإماراتية هذا الخطاب "غير مقبول وتحريضيا ويحمل تداعيات خطيرة على الأمن والاستقرار في منطقة الخليج".

    ونبهت المذكرة إلى مسؤولية إيران تجاه حماية بعثة الدولة في طهران ودبلوماسييها، وفقا لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية وبناء على خلفية سوابق الاعتداءات على البعثات الدبلوماسية الأجنبية في إيران.

    وأكدت رفضها المطلق للغة "الخطابات التحريضية من السلطات الإيرانية عقب معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل معتبرة ذلك تدخلا في الشؤون الداخلية واعتداء على السيادة كما يتنافى مع مبادئ القانون الدولي الذي يحكم العلاقات بين الدول وهو أمر مرفوض جملة وتفصيلا".

    وأضافت المذكرة:

    ترفض دولة الإمارات أي تدخل في شؤونها وما تتخذه من قرارات كما ترفض التصريحات الإيرانية التي لا تصب في صالح الاستقرار في المنطقة، مؤكدة أن العلاقات بين الدول والاتفاقات والمعاهدات هي مسألة سيادية.

    يأتي ذلك بعد تصريحات للرئيس الإيراني أمس السبت والتي حذر فيها الإمارات "من فتح أبواب المنطقة لدخول الكيان الصهيوني، وإن فعلت فسيكون لنا معها حساب آخر وتصرف مختلف".

    ​وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أعلن يوم الخميس الماضي، التوصل إلى اتفاق سلام تاريخي بين إسرائيل والإمارات برعاية أمريكية، قائلا على حسابه الرسمي بـ"تويتر": "انفراجه كبيرة اليوم، اتفاقية سلام تاريخية بين صديقينا العظيمين، إسرائيل والإمارات العربية المتحدة".

    كما أعلن ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن الاتفاق مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو، على وقف خطة إسرائيل لضم أراض فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، فيما قال نتنياهو في تغريدته "إنه يوم تاريخي".

    انظر أيضا:

    في لقاء مع قناة إسرائيلية... ضاحي خلفان يكشف تفاصيل اغتيال قائد فلسطيني في الإمارات
    ترامب يتعهد بإعادة فرض العقوبات على إيران... كوشنر يقول إن تطبيع السعودية مع إسرائيل "أمر حتمي"
    فلسطين تقول إن "الخوف من التهديد الإيراني" سبب اتفاق الإمارات مع إسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    الإمارات, إسرائيل, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook