13:24 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أفاد السفير الإيراني في كييف، منوشهر مرادي، اليوم الإثنين، بأن الجانب الإيراني عرض على كييف إجراء الجولة الثانية من المحادثات حول حادث إسقاط طائرة "بوينغ 737-800" التابعة للخطوط الجوية الدولية الأوكرانية بالقرب من طهران، وذلك في الفترة من 18 إلى 21 تشرين الأول/ أكتوبر.

    كييف - سبوتنيك. وقال مرادي، في مقابلة مع وكالة أنباء "أوكرإينفورم" نشرت اليوم: "إن الجانب الإيراني... سلم مذكرة إلى السفارة الأوكرانية في طهران واقترح أن تكون الفترة من 18 إلى 21 تشرين الأول/ أكتوبر موعداً لإجراء الجولة الثانية من المفاوضات."

    ووفقا له ستعقد اجتماعات خبراء اللجان في اليومين الأولين، ثم يناقش نائبا وزيري خارجية البلدين نتائج هذه الاجتماعات.

    وأضاف السفير "نحن الآن في انتظار رد الجانب الأوكراني بخصوص الفترة المقترحة للمفاوضات".

    يذكر أنه سبق وقال مرادي بأن الجولة المقبلة من المحادثات بين إيران وأوكرانيا بشأن طائرة بوينغ التي أسقطت ستعقد في طهران.

    يذكر أيضا أن طائرة بوينغ 737-800 ، التابعة للخطوط الجوية الدولية الأوكرانية كانت قد تحطمت بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار طهران في وقت مبكر من صباح يوم 8 كانون الثاني/ يناير، وهي في طريقها إلى كييف. ونتيجة لهذه الكارثة قتل 176 شخصا، من بينهم مواطنو كل من إيران وأوكرانيا وكندا وبريطانيا وألمانيا والسويد وأفغانستان.

    من جانبه أفاد الجيش الإيراني في 11 كانون الثاني/ يناير، بأن الطائرة الأوكرانية أُسقطت عن طريق الخطأ، والسبب يعود إلى العامل البشري، حيث إن الطائرة المذكورة حلقت بالقرب من منشأة عسكرية إيرانية وتم اعتبارها عن طريق الخطأ "هدفا معاديا"، أو صاروخا مجنحا.

    وفي الوقت نفسه، أشارت إيران إلى أنها كانت تتوقع هجومًا من قبل الولايات المتحدة، ولذلك وضعت منظومات الدفاع الجوي التابعة لها في حالة الاستعداد القتالي القصوى.

    انظر أيضا:

    الخارجية الأوكرانية: إيران ستضطر لدفع تعويض عن الطائرة المنكوبة
    وفد من وزارة الدفاع الأوكرانية يصل إلى تركيا لبحث التعاون في مجال الطائرات
    الطيران الإيراني: ركاب الطائرة الأوكرانية كانوا آمنين بعد انفجار أول صاروخ
    مسؤول إيراني: طهران مستعدة للتفاوض بشأن تعويض الطائرة الأوكرانية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook