00:45 GMT04 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    تسعى السلطات الألمانية إلى فك لغز جريمة، وصفتها بـ"الغامضة"، التي استخدم فيها سائل غريب، وضحيتها ليسوا من البشر.

    وأشارت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية إلى أن السلطات تحقق في جريمة غامضة تتعلق بتشويه أكثر من 60 عملا فنيا، وقطعة أثرية في واحد من أكثر المتاحف شهرة في برلين.

    أعمال فنية

    وتتمثل تلك الجريمة في تلطيخ تلك الأعمال الفنية والقطع الأثرية التي بعضها فرعوني بسائل زيتي.

    وقالت السلطات الألمانية إنها تسعى لإصلاح الأضرار العشوائية البالغة، التي وقعت على تلك الآثار، لكن دافع تلك الجريمة لا يزال لغزا محيرا للجميع.

    وتم استهداف الأعمال في مجمع جزيرة المتاحف، أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو في قلب العاصمة الألمانية، والتي تعد واحدة من مناطق الجذب السياحي الرئيسية في المدينة، في وقت ما بين الساعة 10 صباحًا والساعة 6 مساء، في 3 أكتوبر/تشرين الأول.

    وقال المحققون إنهم شاهدوا ساعات من لقطات كاميرات المراقبة، لكنهم لم يجدوا أي علامة واضحة على قيام أي شخص بتلطيخ هذا السائل على الأعمال الفنية والآثار.

    وقالت كريستينا هاك، نائبة مدير المتاحف الحكومية في برلين، إن 63 عملاً في متحف بيرغامون ومتحف "ألتي ناشيونال غاليري"، ومتحف نيويس قد تأثرت، مضيفة أنه لم يكن هناك ارتباط موضوعي بين الأعمال المستهدفة، و"لا يوجد نمط يمكن تمييزه" لنهج الجاني.

    سائل عديم اللون

    ومن جهتها، أوضحت فريدريك سيفريد، مديرة المجموعة المصرية في برلين والموجودة في متحف نيويس، أن السائل كان زيتيًا. لم تقدم تفاصيل أكثر تحديدًا عن السائل عديم اللون.

    وقال كارستن بفول، وهو مسؤول كبير بمكتب الشرطة الجنائية في برلين، إن أكثر من 3000 شخص زاروا جزيرة المتاحف في 3 أكتوبر، وهو يوم سبت احتفلت فيه ألمانيا بالذكرى الثلاثين لإعادة توحيدها.

    ومما زاد من تعقيد جهود المحققين، بيع معظم تذاكر ذلك اليوم في الموقع، وتم حجز 1400 تذكرة شخصية فقط مسبقًا؛ تم الاتصال بجميع الذين طلبوا هذا الأخير عبر البريد الإلكتروني ليسألوا عما إذا كانوا قد لاحظوا أي شيء غير مرغوب فيه.

    وأفادت الشرطة بأنها قررت في البداية عدم الكشف عن الحادث "لاعتبارات تكتيكية تتعلق بالتحقيق". لكن الشرطة قررت في النهاية الكشف عن الحادث، ودعوة أي روايات لأشخاص مشبوهين أو أحداث لاحظوها في 3 أكتوبر.

    اختيار عشوائي

    وقال بفول إنه لم يكن من الواضح كيف تم تطبيق السائل على الأعمال، مشيرا إلى أنه يبدو أنه تم اختيارهم عشوائيًا، ويميل المحققون إلى الاعتقاد بأن الجاني الوحيد هو المسؤول - لكنهم لا يستبعدون الجناة المتعددين.

    ولفت إلى أن الشرطة تحقق "في كل اتجاه" لكنها لن تشارك في تكهنات وسائل الإعلام المحلية بأن أصحاب نظرية المؤامرة قد يكونون متورطين.

    وأضاف أنه لم يكن هناك ما يشير إلى أنه "فعل يتحدث عن نفسه، هذه مجموعة متنوعة من الأشياء التي ليس لها أي اتصال مباشر من حيث السياق... ليس لدينا خطاب يدين الذات أو أي شيء من هذا القبيل، لذلك علينا أن نفترض الآن أن الدافع غير واضح تماما".

    وأكد بفول أن الحادثة ليست فريدة من نوعها، لأن القطع الأثرية في المتاحف في بلدان أخرى تعرضت للهجوم بالسوائل خلال السنوات الأخيرة. لم يكن المسؤولون على علم بأي تهديدات. تم اكتشاف الضرر من قبل موظفي المتحف.

    الملكة نفرتيتي

    قال سيفريد إن الأعمال المتأثرة لم تتضمن أي لوحات ولم تكن أيضًا من بين أشهر مناطق الجذب في المجمع. وتشمل هذه المعالم كنوزًا مثل مذبح بيرغامون وبوابة عشتار بابل وتمثال نصفي شهير للملكة المصرية نفرتيتي.

    وأدانت وزيرة الثقافة الألمانية مونيكا جروترز بشدة الأضرار التي لحقت بالأعمال الفنية.

    وقالت في بيان إن "هناك أملًا مبررًا في إمكانية إصلاح الضرر، لكن متاحف برلين الحكومية تحتاج مرة أخرى إلى الإجابة عن أسئلة حول احتياطاتها الأمنية".

    انظر أيضا:

    جريمة تهز ألمانيا والقاتل عربي الجنسية
    جريمة غامضة تهز ألمانيا... العثور على جثث 5 أطفال داخل شقة
    جريمة صادمة تهز ألمانيا
    مذبحة الحظيرة... ألمانيا تخلد ذكرى "الجريمة النازية الأخيرة"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجريمة, جريمة غريبة, جريمة, الحكومة الألمانية, الشرطة الألمانية, ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook