11:51 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    توصلت دراسة جديدة إلى أن جائحة فيروس كورونا المستجد قد تلهم المتطرفين في تنظيم "داعش" الإرهابي، اللجوء إلى الحرب البيولوجية، بدلا من التفجيرات والهجمات الانتحارية.

    وقالت صحيفة "ذا صن" البريطانية إن الباحثين الذي أجروا الدراسة حذروا من أن مسلحي التنظيم المحظور في روسيا وعدد من الدول قد يستفيدون من الجائحة في عملياتهم العسكرية.

    وأوضحت الدراسة التي نشرت في مجلة "الأمن العالمي: الصحة والعلم والسياسة" أن التنظيم قد يستفيد من الجائحة خلال تكثيف جهوده من أجل التحول "من استخدام الأجهزة والقنابل المعقدة والهجمات الانتحارية إلى الحرب البيولوجية والإرهاب البيولوجي".

    وذكرت الصحيفة أن الدراسة توصلت لأدلة تثبت أن علماء حاصلين على الدكتوراه تم تجنيدهم من قبل التنظيم من لدراسة المجلات العلمية المعنية بالتطورات البيولوجية والكيميائية.

     وقال أري كروجلانسكي أستاذ علم النفس بجامعة ماريلاند، المؤلف الرئيس للدراسة:" إنهم يستغلونه (الوباء) كفرصة ليصبحوا أكثر قوة".

    ورأى أن التنظيم يستغل الثغرات الأمنية، والأعباء العامة في المجتمع التي يفرضها الوباء، ويقدم أفكاره لعلاج للخوف والإحباط والألم.

    وقبل أيام أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع في العاصمة النمساوية فيينا، يوم الإثنين، وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

    انظر أيضا:

    إثر مجزرة... انطلاق عملية لحرمان "داعش" من العودة إلى شرقي العراق
    أجمل مدن السياحية في العراق.. تودع النازحين إثر "داعش"
    موسكو تحذر من نشاط "داعش" في سوريا.. قانون انتخابات جديد في العراق.. "حماس" تبني قدرات هجومية بحرية
    الكلمات الدلالية:
    حرب بيولوجية, إرهاب, داعش
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook