19:01 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    1182
    تابعنا عبر

    قالت السلطات الألمانية، اليوم الجمعة، إن المدعين العامين اتهموا 12 رجلا بالتخطيط لهجمات مسلحة ممولة تمويلا جيدا على مساجد، وكانوا يستهدفون قتل أو إصابة أكبر عدد ممكن من المسلمين.

    وأضاف ممثلو الادعاء في بيان: "استهدفوا الهجوم على المساجد وقتل وجرح أكبر عدد ممكن من المسلمين لخلق ظروف تشبه الحرب الأهلية"، حسبما أفادت وكالة "رويترز".

    وتابع الادعاء أن المشتبه بهم، هم 11 فردا بالعصابة وشريك واحد، كانوا يجتمعون بانتظام للتخطيط، وتعهد جميعهم باستثناء واحد منهم بالمساهمة بالآلاف لجمع مبلغ 50 ألف يورو (59 ألف دولار) لتمويل شراء أسلحة.

    المشتبه بهم، الذين تتراوح أعمارهم بين 31 و61 عاما، جميعهم ألمان وتم اعتقالهم جميعا باستثناء واحد. وقال ممثلو الادعاء في مدينة شتوتغارت بجنوب شرق البلاد إن الثاني عشر ما زال طليقا.

    مات مشتبه به آخر أثناء احتجازه، وقال مسؤول الادعاء إنه قتل نفسه وإنه لا يوجد ما يشير إلى وجود خطأ، مشيرا إلى العثور على مبالغ نقدية (الآلاف) في منازل المشتبه بهم.

    شهدت ألمانيا في السنوات الأخيرة سلسلة من الهجمات اليمينية الموجهة ضد الأقليات وأولئك الذين يُعتقد أنهم يدعمونهم.

    أُدين أعضاء ما يُعرف بـ"القومية الاشتراكية السرية" في عام 2018 بجرائم قتل استمرت لعشر سنوات لأصحاب الأصول التركية. في العام الماضي، استهدف متطرف يميني آخر كنيسا يهوديا في ألمانيا الشرقية، مما أسفر عن مقتل اثنين من المارة.

    يُحاكم متعاطف مع اليمين المتطرف بتهمة قتل السياسي المحافظ والتر لوبكه. وقد دعا والتر، المؤيد الصريح للمستشارة أنجيلا ميركل، إلى منح اللاجئين الدعم والترحيب الذي يحتاجونه خلال أزمة اللاجئين عام 2015.

    انظر أيضا:

    ألمانيا: اتجاه السياسة الأمريكية لن يتضح قبل الربيع المقبل
    ميركل تحدد أولويات ألمانيا في العمل مع بايدن
    ألمانيا: حربنا على الإرهاب ليست موجهة ضد الإسلام
    الكلمات الدلالية:
    اليمين المتطرف, متطرفون, متطرفون, ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook