18:09 GMT04 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    اتهم أفيغدور ليبرمان، وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق، اليوم الأحد، بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء، بالوقوف خلف تسريب الأنباء بأن جهاز الموساد اغتال القيادي في تنظيم "القاعدة"، أبو محمد المصري، في إيران.

    وقال ليبرمان، زعيم حزب "يسرائيل بيتنو"، في حديث إذاعي، إن نتنياهو يفعل كل شيء للتباهي والتفاخر، مشيرا إلى أن كل مراسل عسكري في إسرائيل يعرف أن أي خبر يتم تسريبه لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، فإن الشخص الذي يقف وراء ذلك مكتب نتنياهو.

    وأضاف "لا يوجد مراسل عسكري لا يعرف من يقف وراء التسريبات، الكل يعرف من هو المصدر، وأن الخبر له علاقة بالانتخابات في إسرائيل، وليس لتغيير السلطة في الولايات المتحدة الأمريكية".

    وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية نقلت عن مسؤولين بالمخابرات، قولهم إن الرجل الثاني في تنظيم القاعدة قُتل في إيران، في أغسطس/ آب الماضي، على يد عملاء إسرائيليين بناء على طلب من الولايات المتحدة.

    وذكرت الصحيفة، أن "رجلين كانا يركبان دراجة نارية في طهران قتلا بالرصاص، عبد الله أحمد عبد الله، الشهير بأبي محمد المصري، قبل ثلاثة أشهر مضيفة أن العملية ظلت سرية منذ ذلك الحين".

    وقالت الصحيفة الأمريكية، إنه لم يتضح بعد ما إذا كانت الولايات المتحدة قد قامت بأي دور في قتل المتشدد المصري المولود يوم السابع من أغسطس، مضيفة أن السلطات الأمريكية تتعقب المصري وغيره من أعضاء القاعدة في إيران منذ سنوات.

    ويتهم المصري بالمشاركة في التخطيط لتفجير سفارتين أمريكيتين بأفريقيا عام 1998. 

    ويُنظر إليه باعتباره خليفة الزعيم الحالي للتنظيم أيمن الظواهري، ووقع تفجير السفارات الأمريكية في كل من مدينتي دار السلام بتنزانيا، ونيروبي بكينيا؛ في وقت واحد وذلك في 7 أغسطس/آب 1998، بالتزامن مع الذكرى السنوية الثامنة لقدوم القوات الأمريكية للمملكة العربية السعودية.

    انظر أيضا:

    أفغانستان... قوات الأمن تقتل قياديا في "القاعدة" وتتهم طالبان بإيوائه
    صحيفة: عملاء إسرائيليون قتلوا الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أبو محمد المصري بإيران
    إيران ترد للمرة الأولى على إعلان تصفية الرجل الثاني في "تنظيم القاعدة" في طهران
    الكلمات الدلالية:
    نتنياهو, أفيغدور ليبرمان, إيران, القاعدة, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook