17:38 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    دعا مستشار الأمن القومي الأفغاني، حمد الله محب، اليوم السبت، إلى نقل المفاوضات بين الحكومة وحركة طالبان، التي انطلقت في قطر قبل شهرين، إلى داخل البلاد توفيرا للنفقات.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال محب، عبر تويتر، "يتحتم قطع الخطوات التالية في الحوار الأفغاني داخل أفغانستان حتى يكون السلام متصلا بالواقع الذي يعيشه المجتمع الأفغاني بدلا من الظروف الخارجية"، مضيفا أن "السلام الذي يصنع بالخارج يتأثر بالعوامل الخارجية، وقد أظهرت التجربة أن مثل ذلك السلام لا يخدم مصلحة الأفغان".

    وأضاف محب أن إجراء محادثات السلام في أفغانستان سيتضمن "إنشاء منطقة أمنية خاصة للجميع، وسيمكن الشعب الأفغاني من تملك ومراقبة المفاوضات، كما سيعفي البلاد من التكلفة الإضافية"، مبينا أن الحكومة على استعداد للتفاوض مع طالبان حول مكان المفاوضات داخل البلاد وإقامة المنشآت اللازمة لذلك.

    وأعلن وفدا الحكومة الأفغانية وحركة طالبان أوائل الشهر الجاري أنهما اتفقا على أطر مفاوضات السلام التي انطلقت في وقت سابق بالعاصمة القطرية الدوحة، وأنهما بصدد مناقشة أجندة المحادثات، وسط ترحيب أجنبي بالإعلان باعتباره تطورا إيجابيا.

    وما تزال أعمال العنف متواصلة في هذه البلاد التي مزقتها الحرب، حتى بالتزامن مع عقد محادثات سلام بين وفد من الحكومة الأفغانية وممثلين لطالبان في العاصمة القطرية الدوحة في أيلول/سبتمبر الماضي.

    ويحاول مسلحو طالبان اجتياح مدن صغيرة أو أحياء بجميع أنحاء أفغانستان، وتعزيز مواقعهم، والقيام بعمليات كرّ وفرّ ضد قوات الأمن.

    وتقول الأمم المتحدة إن ما يناهز 6 آلاف أفغاني قتلوا وجرحوا خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري رغم انطلاق مفاوضات السلام، وبينت أن هذا الرقم على الرغم من ذلك يظل أقل بنسبة 30 بالمئة من ذات الفترة الزمنية من العام الماضي.

    انظر أيضا:

    طالبان تدعو بايدن للتمسك باتفاق سحب القوات الأمريكية
    أفغانستان: العنف تصاعد في البلاد منذ توقيع اتفاق بين واشنطن و"طالبان"
    أفغانستان... قوات الأمن تقتل قياديا في "القاعدة" وتتهم طالبان بإيوائه
    وفدا الحكومة الأفغانية و"طالبان" يتفقان على أطر مفاوضات السلام ويستعدان لمناقشة الأجندة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook