08:31 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 00
    تابعنا عبر

    منذ انشقاق جدعون ساعر عن حزب الليكود الإسرائيلي، يسعى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو جاهدًا لتنجب الذهاب إلى انتخابات نيابية رابعة، بعد حل مرتقب للكنيست (البرلمان).

    وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، أن حزب "أزرق- أبيض" بقيادة وزير الدفاع بيني غانتس سيوافق على حل وسط مع حزب الليكود الذي يرأسه بنيامين نتنياهو، لتجنب انهيار الائتلاف الحكومي.

    وقالت الصحيفة نقلا عن مصدر من حزب غانتس إن "أزرق- أبيض سيوقف حل الحكومة، بشرط أن تكون هناك ميزانية لعام 2021".

    انتخابات بدون غانتس

    القناة "12" الإسرائيلية (خاصة) قالت إنه بصرف النظر عن الاتصالات مع حزب "أزرق- أبيض"، يبدو أن الليكود يحاول تشكيل حكومة جديدة دون الذهاب إلى صناديق الاقتراع.

    وأوضحت القناة أن مسؤولين من حزب الليكود تواصلوا في الأيام الأخيرة مع نفتالي بينت زعيم حزب "يمينا" (يمين) وعرضوا عليه عددا من الحقائب الوزارية من أجل انضمام قائمته للحكومة.

    وأضافت القناة نقلا عن المسؤولين أن بينت رفض المقترح المعروض عليه.

    وأشارت إلى أن جهات مقربة من نتنياهو، تواصلت مع وزراء وأعضاء كنيست من "أزرق- أبيض" واقترحت عليهم الانشقاق عن الحزب مع ضمان البقاء في الحكومة.

    والحصول على أغلبية 61 مقعدا بالكنيست من أصل عدد مقاعده الـ 120 هو شرط لتشكيل أية حكومة.

    ويسود الخلاف بين جناحي الحكومة، ممثلين في حزبي الليكود و"أزرق- أبيض" حول مسألة إقرار الميزانية، التي يسعى نتنياهو لتمريرها لعام واحدن فيما يصر غانتس على أن تكون لعامين وفق نص الاتفاق الائتلافي الموقع بينهما في أبريل/نيسان الماضي والذي قاد إلى تشكيل الحكومة الحالية.

    وفي حال عدم المصادقة على مشروع قانون الميزانية العامة، فسيتم حل الكنيست عند منتصف ليلة الثلاثاء – الأربعاء من الأسبوع الجاري.

    وأمس الجمعة، حذر غانتس من أنه حال لم يلتزم نتنياهو بالاتفاق الائتلافي، فسوف تفشل المفاوضات الجارية بين الحزبين، ويتم حل الكنيست.

    وأضاف وفق موقع "واللا" العبري: "في هذه الحالة سنحرص على ألا يكون (نتنياهو) رئيسا للحكومة، وسنواصل شغل جميع المواقع الرئيسية (في الحكومة المقبلة)".

    ورد حزب الليكود في بيان على غانتس بالقول: "من المؤسف جر البلاد إلى الانتخابات في هذا الوقت" ، لكنه أوضح أنه "إذا فرضت علينا الانتخابات فنحن مستعدون لذلك وسنفوز".

    محاولات نتنياهو

    محمد حسن كنعان، القيادي في القائمة المشتركة (تحالف يضم 4 أحزاب عربية في إسرائيل) وعضو الكنيست السابق، قال إن "نتنياهو لن يتمكن من تشكيل حكومة بديلة للحكومة الحالية بدون غانتس، لأن الأطراف الأخرى مثل بينت وليبرمان وبعض الأحزاب يرفضون الدخول في هذه الحكومة، خاصة أن هذه الأطراف ترى الحكومة الحالية لا تقوم بواجباتها".
    وأضاف في تصريحات لـ"سبوتنيك"، أن "نتنياهو يسعى بكل الطرق لتجنب الذهاب لانتخابات مبكرة  لأنه يدرك تماما أنه سيخسر تلك الانتخابات، ولن يتمكن من تشكيل حكومة، خاصة بعد انسحاب ساعر من حزب الليكود وتشكيل حزبه الجديد الذي يشكل خطرا حقيقيا على نتنياهو، خاصة أن بينت وليبرمان وساعر بإمكانهم تشكيل حكومة بديلة، فيما لو تم إجراء انتخابات مبكرة".

    وتابع كنعان: "لذلك لا أعتقد أن نتنياهو يستطيع تشكيل حكومة بدون غانتس، وما عليه إلا أن يستجيب لمطالب غانتس بالمصادقة على ميزانية 2020، والالتزام بتنفيذ اتفاقية التناوب على رئاسة الحكومة".

    وأظهر استطلاع رأي أجراه معهد "ميدغام" الثلاثاء الماضي لصالح القناة "12" أنه حال أجريت الانتخابات اليوم سيحصل حزب ساعر على 21 مقعدا بالكنيست من أصل 120، ما سيجعله ثاني أكبر حزب في إسرائيل بعد الليكود الذي سيحصل على 27 مقعدا بحسب الاستطلاع ذاته.

    جولة رابعة

    بدوره، قال الدكتور أيمن الرقب، عضو اللجنة الثورية لحركة فتح، إن "نتنياهو يعمل على تجنب الوصول لانتخابات رابعة يكون فيها هو أكبر الخاسرين، وذلك بعد أن فشل في الوصول إلى اتفاق مع شريكه في الائتلاف الحكومي بيني غانتس".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "نتنياهو يحاول الوصول لاتفاق مع نفتالي بينت رئيس حزب يمينا قبل الثالث والعشرون من الشهر الجاري و هو اليوم الذي سيتم فيه التصويت على الموازنة أو الذهاب لحل الكنيست دون الحاجة للتصويت".

    وتابع: "حتى هذه اللحظة لم يصل نتنياهو لاتفاق مع نفتالي بينت الذي يضع شروطًا تعجيزية ضد نتنياهو ومن ضمنها قانون تجنيد الحريديم".

    وأضاف: "أتوقع أن يفشل نتنياهو في إقناع نفتالي بينت وحتى غانيتس اكبر الخاسرين من أي انتخابات قادمة، وقد نشهد مع نهاية الشهر الجاري الإعلان عن الجولة الرابعة من الانتخابات الإسرائيلية".

    ولنحو عامين تشهد إسرائيل حالة من عدم الاستقرار السياسي، إذ شهدت انتخابات في أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول من العام 2019، ثم شهدت انتخابات ثالثة في مارس/آذار الماضي، وحال فشل الفرقاء السياسيون في تجنيب البلاد تكرار نفس السيناريو فسوف تذهب إسرائيل لانتخابات مبكرة جديدة رابعة في غضون 3 أشهر من تاريخ حل الكنيست.

    انظر أيضا:

    في ظل خلافات نتنياهو وغانتس... رئيس لجنة الكنيست: ذاهبون للانتخابات
    لأكثر من 6 شهور على التوالي.. تظاهرات ضد نتنياهو في القدس... فيديو
    درعي يناشد نتنياهو وغانتس التوصل إلى حل لمنع انتخابات جديدة
    الرابعة خلال عامين ورغم معارضة نتنياهو... غانتس يدعو لانتخابات للكنيست في فبراير المقبل
    الكلمات الدلالية:
    الكنيست, إسرائيل, بيني غانتس, بنيامين نتنياهو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook