03:50 GMT29 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال البابا فرنسيس، اليوم الجمعة في رسالته بمناسبة عيد الميلاد، إن وجوه أطفال سوريا والعراق واليمن الذين "يدفعون ثمن الحرب الباهظ"، يجب أن "تهز الضمائر". وكان لاحتفالات عيد الميلاد هذه السنة وقع خاص، إذ إن الجميع يرتدي الكمامات ولامجال للعناق أو القبلات.

    وترأس البابا فرنسيس قداس عشية عيد الميلاد وسط أجواء قاتمة بسبب أزمة جائحة كورونا، وقال إنه يتعين على الناس أن يشعروا بأنهم ملزمون بمساعدة المحتاجين لأن السيد المسيح نفسه ولد فقيرا مبعدا.

    وأقيم القداس في جزء خلفي من كنيسة القديس بطرس بحضور أقل من 100 شخص وعدد قليل من الكرادلة والأساقفة. وعادة ما يقام هذا القداس في الجزء الرئيسي من الكنيسة ويحضره ما يصل إلى عشرة آلاف شخص بمن منهم دبلوماسيون يمثلون نحو 200 دولة.

    ووضع الجميع باستثناء البابا وجوقة الترانيم الصغيرة كمامات خلال القداس الذي بدأ قبل ساعتين من الموعد المعتاد ليتمكن العدد المحدود من الحاضرين من العودة إلى منازلهم قبل سريان حظر التجول عند العاشرة مساء بالتوقيت المحلي.

    وقال فرنسيس إن عيد الميلاد يجب أن يجعل الجميع يفكرون في "ظلمنا تجاه الكثير من إخوتنا وأخواتنا" بدلا من السعي وراء "رغبتنا التي لا تنتهي في الحصول على الممتلكات" والمتع الزائلة.

    وسيلقي البابا غدا الجمعة عظته "إلى المدينة والعالم" من قاعة داخل الفاتيكان بدلا من الشرفة المركزية لساحة القديس بطرس، وهو حدث يجذب عادة عشرات الآلاف من الناس.

    ويخضع الإيطاليون لعزل عام في جميع أنحاء البلاد خلال معظم أيام عطلتي عيد الميلاد ورأس السنة، وتغلق متاجر السلع والخدمات غير الضرورية أبوابها في الفترات ما بين 24 و27 ديسمبر/ كانون الأول، وما بين 31 ديسمبر/ كانون الأول و3 يناير/ كانون الثاني، وبين 5 و6 من الشهر نفسه. وسيسمح في تلك الأيام للناس بالتنقل فقط من أجل العمل أو للأغراض الصحية أو أغراض الطوارئ.

    انظر أيضا:

    البابا فرنسيس يطالب بتوجيه أموال التسلح لتوفير لقاح كورونا للفقراء
    في صلاة لكل الأديان... البابا فرانسيس يخطف الأنظار بعد فترة طويلة من الجدل... صور
    بمناسبة عيد الميلاد... بابا الفاتيكان يوجه رسالة إلى اللبنانيين
    البابا فرنسيس يدعو لمساعدة الفقراء خلال قداس عشية عيد الميلاد
    الكلمات الدلالية:
    البابا فرنسيس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook