23:23 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    باتت أسواق بريطانيا قاحلة في موسم الميلاد لهذا العام، بعدما كانت أعداد الناس تتزاحم أمام محال البلاد خلال هذه الفترة.

    ونتيجة للإغلاق والانتشار الكبير للفيروس التاجي والذي ترافق مع الكثير من المصاعب الاقتصادية لدى السكان، انخفض عدد الطوابير التي اعتادت الوقوف على الأبواب للتجهيز للعيد والاستفادة من العروض المقامة، بحسب ما ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

    ​وكانت الكثير من المدن البريطانية خالية ضمن هذه الفترة من بينها لندن وإنجلترا، والكثير من شوارعها أيضا أمثال ريجنت ستريت وأوكسفورد والتي اعتادت أن تكون مليئة بالحركة والازدحام.

    وبحسب التقارير فإن عدد المتسوقين هذا العام خلال فترة الأعياد قد انخفض بمعدل 77% في المناطق الرئيسية من البلاد وأكثر من 38% في المناطق البعيدة، كما شكلت المبيعات عبر الإنترنت أكثر من 68% من مبيعات هذا العام في المنطقة.

    وكما نقلت وسائل الإعلام بأن المحال التجارية المشهورة في المدن البريطانية الكبرى أمثال "سلفريدج" و"نكست" لم يصل عدد المتسوقين فيها لنصف العدد الذي اعتادت على استقباله.

    وبين الكثير من المحللين أن هذا الانخفاض في المبيعات لا يرجع فقط إلى الانتشار الكبير للفيروس التاجي في البلاد، بل يعود ذلك أيضا إلى الارتفاع الكبير في معدلات البطالة وعدم قدرة العديد من الأسر على تأمين الحاجات المنزلية الأساسية اليومية فضلا عن احتياجات الميلاد.

    الكلمات الدلالية:
    بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook