00:16 GMT21 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    دعت فرنسا اليوم الاثنين جميع الأطراف المتحاربة في ليبيا إلى الانخراط في العملية السياسية تحت راية الأمم المتحدة والامتناع عن أي عمل عدائي، وذلك عقب تصريحات لقائد الجيش الوطني الليبي، خليفة حفتر، حول اعتزامه طرد القوات التركية من البلاد.

    باريس - سبوتنيك. وقال نائب الناطقة الرسمية باسم الخارجية في بيان رسمي، رداً على سؤال حول موقف فرنسا من تصريحات قائد الجيش الوطني خليفة حفتر التي دعا فيها إلى طرد القوات التركية من ليبيا ، "لا حل عسكريا في ليبيا. الأولوية هي تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في ال23 من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، والذي ينص على رحيل القوات والمرتزقة الأجانب واستكمال العملية السياسية تحت راية الأمم المتحدة".

    وتابع، "ندعو جميع الأطراف إلى الانخراط في العملية السياسية، والامتناع عن أي عمل عدائي، والعمل على تسمية حكومة جديدة وتنظيم انتخابات في موعدها في 24 من كانون الأول/ديسمبر 2021".

    وكان القائد العام للقوات المسلحة الليبية، المشير خليفة حفتر، قال إنه لا قيمة للاستقلال، ولا معنى للحرية والأمن والسلام، ما دام الجيش التركي يحتل مناطق من ليبيا، داعيا إياه إلى الرحيل والجلاء سلما أو حربا. وقال "لا خيار أمام العدو المحتل إلا أن يغادر سلما وطوعا أو بقوة السلاح والإرادة القوية".

    وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، في تصريحات من ليبيا، على هامش زيارة خاطفة وغير معلنة، أن بلاده ستعتبر قوات القائد العسكري الليبي خليفة حفتر وأنصاره المتمركزين في شرق ليبيا "أهدافا مشروعة" إذا ما حاولوا مهاجمة القوات التركية في المنطقة.

    انظر أيضا:

    "لن نتخلى عن سرت والجفرة"... قوات الوفاق تؤكد استعدادها لرد أي عدوان بعد كلمة حفتر
    الدفاع التركية: سنعتبر قوات حفتر أهدافا مشروعة في حال هاجمت القوات التركية في ليبيا
    بعد خطاب حفتر عن الحرب.. وزير الدفاع التركي يتوجه إلى ليبيا برفقة قادة الجيش
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook