09:05 GMT23 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بعد نجاح أحزاب المعارضة الإسرائيلية في الذهاب لانتخابات نيابية مبكرة وحل الحكومة، يطرح البعض تساؤلات عن حظوظ نتنياهو في تشكيل حكومة جديدة في ظل وجود منافسه جدعون ساعر.

    وكان قد أعلن جدعون ساعر المنافس البارز لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في حزب "الليكود"، انشقاقه عن الحزب وسعيه لهزيمة نتنياهو في انتخابات مبكرة.

    وقال مراقبون إن "استطلاعات الرأي في إسرائيل والتي تعطي إلى الآن تقدمًا لنتنياهو على حساب ساعر تؤكد أن هناك إمكانية أيضا أمام ساعر لتشكيل الحكومة الجديدة، خاصة إذا دخل في تحالفات سياسية مع أحزاب أخرى".

    استطلاعات الرأي

    وقال جدعون ساعر، المنافس الأول لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ورئيس حزب "الأمل الجديد"، إن رؤساء الوزراء في إسرائيل يجب ألا يقضوا في مناصبهم لأكثر من ثماني سنوات.

    وأعلن مئير يتسحاق هاليفي، رئيس بلدية مدينة إيلات في أقصى الجنوب الإسرائيلي، والذي يشغل منصبه منذ عام 2003، أنه سيترك حزب الليكود للانضمام إلى الأمل الجديد.

    وجاء إعلان مماثل من نائب رئيس بلدية أشدود، غابي كنافو، وهو عضو نشيط في حزب الليكود بزعامة نتنياهو، وقد قرر الالتحاق بحزب "الأمل الجديد" بزعامة جدعون ساعر.

    وبالرغم من تخلف حزب "الأمل الجديد" بقيادة ساعر، في نتائج استطلاعات الرأي خلف حزب الليكود، لا يزال يبدو قادرا على خلق تهديد كبير لرئيس الوزراء، إذ تشير بعض الاستطلاعات إلى أنه ثاني أكبر حزب في البرلمان الإسرائيلي، الكنيست.

    تقدم نتنياهو

    الدكتور أيمن الرقب، عضو المجلس الثوري لحركة فتح، قال إن "استطلاعات الرأي الإسرائيلية حتى الآن تعطي تقدمًا لنتنياهو ولحزب الليكود على كل الأحزاب المنافسة، بما في ذلك جدعون ساعار".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "في حال تحالفت عدة أحزاب مع جدعون ساعار سيفوز برئاسة الحكومة على حساب نتنياهو، خاصة أن حلفاء نتنياهوفقط حزبي شاس ويجودات هتوراه".

    وتابع: "لكن في حال بقيت الخريطة الانتخابية كما تكشف استطلاعات الرأي فإن نتنياهو سيكون الفائز وسيشكل الحكومة الإسرائيلية الجديدة".

    وبسؤاله عن سبب التصويت لنتنياهو رغم الأزمات التي يواجهها خاصة تهم الفساد، أجاب بالقول: المجتمع الإسرائيلي مجتمع فاسد والتصويت لقائد هو سر نجاح نتنياهو لأنه لا يوجد من ينافسه كشخصية تستطيع أن تجذب الناخب الإسرائيلي".

    حظوظ متقاربة

    من جانبه قال محمد حسن كنعان، القيادي في القائمة المشتركة، وعضو الكنيست الإسرائيلي السابق، إن "الانتخابات البرلمانية في إسرائيل لم تبدأ بعد، ومن الصعب تحديد الفائز، ولكن هناك استطلاعات للرأي كثيرة وهي تشير دائمًا إلى النسب الأقرب".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "استطلاعات الرأي الأخيرة أكدت أن حظوظ جدعون ساعر في تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة  ليست أقل من حظوظ نتنياهو".

    وتابع: "بدون أدنى شك أحدث انشقاق ساعر عن حزب الليكود وتشكيله لحزب جديد ينافس نتنياهو هزة سياسية كبيرة في إسرائيل، وبات يشكل إمكانية وجود حكومة جديدة في المستقبل القريب لا يرأسها نتنياهو".

    استطلاعات الرأي

    وأفاد استطلاع للرأي، أجرته (القناة 12) الإسرائيلية، بأنه في حال جرت انتخابات عامة في إسرائي، فإن حزب (ليكود) برئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، سيحصل على 28 مقعداً، مقابل 19 للحزب الجديد بقيادة جدعون ساعر.

    وكان آخر استطلاع، أجرته قناة (كان)، قبل عدة أيام، أفاد بتفوق نتنياهو على ساعر بفارق ست أصوات فقط، ولكن هذا الاستطلاع شهد توسيعاً للفارق لمصلحة الأول إلى تسعة مقاعد.

    ووفق الاستطلاع فإن حزب (يوجد مستقل) سيحصل على 16 مقعداً، فيما حصل حزب (يمينا) برئاسة وزير الجيش الأسبق، نفتالي بينت، 13 مقعداً.

    وستحصل (القائمة المشتركة) العربية وفق الاستطلاع، 11 مقعدا، فيما كل من (شاس) و(يهودت هتوراة) سيحصلان على ثمانية مقاعد.

    أما حزب (إسرائيل بيتنا) بزعامة أفيغدور ليبرمان، فيحصل على سبعة مقاعد،  بينما (ميرتس) و(أزرق أبيض) خمسة مقاعد لكل منهما.

    وأعلن رئيس الكنيست الإسرائيلي، ياريف ليفين، أن الانتخابات المبكرة في إسرائيل ستجري في 23 مارس/آذار 2021.

    ويأتي ذلك بعد فشل البرلمان، في الوفاء بالموعد النهائي لإقرار الميزانية، لتفرض الانتخابات تحديات جديدة على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

    وسيواجه رئيس الوزراء الإسرائيلي الأطول بقاء في السلطة منافسا جديدا من تيار اليمين وهو جدعون ساعر، المنشق عن حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو.

    وأظهر استطلاع للرأي نشرته هيئة البث الإسرائيلي، أن "ساعر لديه شعبية مماثلة لشعبية نتنياهو"، وفقا لهيئة البث الإسرائيلي "كان".

    وكان نتنياهو، الذي ينفي ارتكاب أي مخالفات، ووزير الدفاع الحالي بيني غانتس رئيس حزب أزرق أبيض قد شكلا حكومة وحدة في مايو/أيار بعد ثلاثة انتخابات غير حاسمة منذ أبريل/نيسان 2019.

    لكنهما وصلا إلى طريق مسدود بسبب خلاف بشأن إقرار الميزانية، وهي خطوة ضرورية لتنفيذ اتفاق يتسلم بموجبه غانتتس السلطة من نتنياهو في نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

    انظر أيضا:

    بعد لقاء جدعون ساعر… غانتس يطالب أعضاء حزبه بـ"ضبط النفس"
    نتنياهو يرجئ زيارته إلى الإمارات والبحرين للمرة الثانية.. ما السبب؟
    "تشجيع الاستيطان" ضمن أهدافه... جدعون ساعر المنشق عن الليكود يسجل حزبه الجديد
    استطلاع إسرائيلي يؤكد تقدم حزب "ساعر" وإمكانية تشكيل حكومة بدون الليكود
    الكلمات الدلالية:
    نتنياهو, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook