04:25 GMT04 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    أثار الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، العديد من التساؤلات عندما قال أمس إن "حقيبة الزر النووي الأمريكي بيد مجنون يسمى ترامب"، مشيرا إلى أنه يدعو الله ليحمي العالم مما قد يفعله.

    وأضاف نصر الله أن الأحداث التي جرت في الولايات المتحدة مؤخرا خطيرة جدا وسيكون لها تداعيات على مستوى العالم.

    كما وصفت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب بـ"المختل" محذرة من إمكانية شنه ضربة نووية.

    وقالت بيلوسي في تصريحات صحفية، إنها "تحدثت مع الموظفين المسؤولين عن البيت الأبيض، بشأن الإجراءات الاحترازية، لمنع ترامب مع القيام بأعمال عدائية أو شن ضربة نووية".

    فهذه التصريحات، التي كشفت فيها بيلوسي عن تواصلها مع المسؤولين، للتأكد من أن "الرئيس ترامب لن يكون قادراً على استخدام الرموز النووية"، أعاد طرح المسألة بصورة جدية هذه المرة.

    الرموز

    وفقاً لكتاب "Breaking Cover" الذي نشره المدير السابق للمكتب العسكري للبيت الأبيض، بيل غولي، في عام 1980، تحوي الحقيبة الجلدية التي يبلغ وزنها 20 كيلوغراماً، مجموعة من الأدوات والملفات التي تساعد على سرعة اتخاذ قرار شن هجمات نووية، وهي: خيارات الرد، والمواقع التي يُمكن قصفها، ووصف لإجراءات نظام الطوارئ، وبطاقة تحمل الرموز النووية.

    ورغم أن القانون الأمريكي يمنح الرئيس سلطة حصرية لشن ضربة نووية، لكن إعطاء الأمر يحتاج إلى رموز تحديد الهوية، للتأكد من أنه هو الذي يعطي هذا الأمر.

    ويُطلق عليها "رموز الذهب"، وهي عبارة عن أرقام وحروف يتم وضعها على بطاقة تُسمى "بسكويت"، وهي منفصلة عن الحقيبة النووية، يحتفظ بها الرئيس الأمريكي طوال الوقت.

    كرة القدم النووية

    خلال تنقلات الرئيس الأمريكي، يظهر إلى جانبه ضابط يحمل حقيبة جلدية سوداء اللون، هي حقيبة الطوارئ الخاصة بالرئيس، وتحتوي على ما يحتاجه لتفعيل ضربة نووية.

    وفي أعقاب أزمة الصواريخ الكوبية عام 1962، وفي خضم الحرب الباردة، تساءل الرئيس الأمريكي آنذاك جون كينيدي: هل يمكنني إصدار تعليمات لشن ضربة نووية بشكل فوري؟ وكيف يمكن للشخص الذي يتلقى تعليماتي التحقق منها؟

    ولحل هذه الإشكالية، أنشأ المسؤولون العسكريون حقيبة سُميت "كرة القدم النووية"، من شأنها أن تمنح الرئيس وسيلة لتلقي المعلومات بسرعة، والسماح بتنفيذ هجوم نووي.

    ووفقا لموقع "atomicheritage.org"، ظهرت الحقيبة لأول مرة في يد ضابط عسكري في 10 مايو/أيار 1963، عندما كان الرئيس كينيدي في رحلة إلى ماساتشوستس، وحملت خطة الحرب النووية في ذلك الوقت رمز "Dropkick"، وهي كلمة يشير معناها إلى طريقة شائعة لركل الكرة، ومن هنا جاء لقب الحقيبة، التي لا تفارق الرئيس الأمريكي أبداً.

    ماذا يوجد بداخل الحقيبة

    وعلى عكس ما يعتقد البعض، لا تحتوي الحقيبة على أزرار تُتيح للرئيس إطلاق مئات الرؤوس النووية المنتشرة على صواريخ بالستية عابرة للقارات، وصواريخ بالستية تطلق من الغواصات، وقاذفات استراتيجية، بل كل ما تحويه، عبارة عن أدوات اتصال، ورموز، وخيارات للحرب النووية.

    كيف يصدر الأمر

    وفي تقرير لوكالة "بلومبرغ"، ُنشر في عام 2017، قال الخبير في الأمن النووي بجامعة برينستون، بروس جي بلير، إن "الرئيس الأمريكي، بصفته القائد العام للقوات المسلحة، وفق المادة الثانية من الدستور، لديه وحده السلطة لاستخدام الأسلحة النووية".

    لكن قبل الشروع بالأمر العسكري، على الرئيس عقد اجتماع مع المستشارين العسكريين والمدنيين في البيت الأبيض، لبحث خيارات الهجوم النووي، لكن في حال كانت صواريخ العدو تتجه نحو الولايات المتحدة، يمكن أن تستمر المشاورات 30 ثانية فقط عبر الهاتف، وفي الحالات الأخرى الأقل خطورة، قد يحاول بعض المستشارين تغيير رأي الرئيس أو الاستقالة احتجاجاً، لكن في النهاية، يجب على البنتاغون الامتثال لأمر القائد الأعلى للقوات المسلحة.

    وتمنح الحقيبة النووية الرئيس الأمريكي إمكانية اتخاذ القرارات أينما كان، إذ في ظل وجود خطة طوارئ كاملة متوفرة في الحقيبة للحالات النووية، لا يحتاج بالضرورة إلى التواجد الفوري مع قادة الجيش، إذ يمكنه إجراء الاتصالات من خلال خط ساخن، خاضع لإجراءات حماية شديدة.

    التأكد من هوية الرئيس

    الرموز التي يستخدمها الرئيس الأمريكي، ليست خاصة بإطلاق الصواريخ فعليا، لكنها تسمح له بإثبات أنه مخول بطلب الإطلاق، ويتم تحديث هذه الرموز بشكل يومي، وبمجرد أن يقدمها الرئيس بشكل متطابق، لا أحد لديه السلطة لإيقاف العملية.

    وتقوم غرفة العمليات بإعداد أمر الإطلاق، وهي رسالة تحتوي على خطة الحرب المختارة، والوقت المناسب، والرموز اللازمة لفتح الصواريخ قبل إطلاقها، وتتألف هذه الرموز من حوالى 150 حرفاً فقط، وهكذا تكتمل عملية إعطاء الأمر للقوات التي حددها الرئيس، والموكلة بإطلاق السلاح النووي.

    وعندما يتخذ الرئيس قراره، قد يعترض شخص مثل قائد الأسلحة الاستراتيجية، ويشير للرئيس إلى وجود خيارات أخرى غير نووية للتعامل مع ذلك الخطر.

    لكن "بإمكان الرئيس تجاهل النصيحة، والإصرار على تنفيذ قراره. وحينها سينفذ القادة العسكريون أمره".

    يوم تنصيب الرئيس

    في 20 يناير/كانون الثاني 2017، وبعدما أدى ترامب اليمين الدستورية، تقدم العسكري الذي يحمل الحقيبة، وانتقل من جانب الرئيس السابق باراك أوباما إلى جانب الرئيس الحالي دونالد ترامب. ويتناوب عادة على حمل الحقيبة واحد من خمسة مساعدين عسكريين، يمثلون كل فرع من فروع الجيش الأمريكي.

    لكن ترامب قال إنه لن يشارك في حفل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، يوم 20 يناير الجاري، ما قد يعقد عملية نقل الحقيبة.

    وصرح البنتاغون لموقع "بزنس إنسايدر"، أن هناك خطة مجهزة لهذا السيناريو، لكنه لم يكشف تفاصيلها.

    وقال ستيفن شوارتز، وهو باحث في نشرة "علماء الذرة"، أجرى أبحاثاً عدة حول "كرة القدم النووية"، إن لدى "البنتاغون 3 حقائب للطوارئ على الأقل، للرئيس، ونائب الرئيس، وثالثة احتياطية في البيت الأبيض، لشخصية مُحددة مسبقاً، في حال وقوع حادث طارئ للرئيس ونائبه".

    ورجّح شوارتز احتمال أن يجهز البنتاغون، في حالة غياب ترامب عن حفل التنصيب، حقيبة أخرى لتسليمها لبايدن بمجرد أدائه لليمين الدستورية، وفي تلك اللحظة ستنتهي سلطة ترامب في القيادة والسيطرة النووية.

    في حين توقع هانز كريستنسن، خبير الأسلحة النووية، أن تشبه خطة البنتاغون المُفترضة، الخطط الموضوعة للحالات التي يموت فيها الرئيس فجأة، أو أن يُصبح عاجزاً، إذ تنتقل سلطة القيادة والسيطرة النووية وجميع المعدات المصاحبة على الفور إلى نائب الرئيس.

    انظر أيضا:

    رئيسة مجلس النواب الأمريكي: ترامب "رئيس مختل" وطلبنا إجراءات لمنعه شن ضربة نووية
    رد قوي من إيران على أنباء عن نية ترامب ضرب أحد مواقعها النووية
    غانتس: نمتلك خيار ضرب المواقع النووية الإيرانية
    لماذا يتدرب الجيش الأمريكي على صد "ضربة نووية" روسية لأوروبا؟
    الانتقام الصيني... ضربة نووية تقتل 50 مليون أمريكي
    الكلمات الدلالية:
    الرئيس الأمريكي, ضربة نووية, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook