12:46 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت شركة فيزا أنها تعلق جميع التبرعات السياسية عبر بطاقاتها الائتمانية في ظل استمرار إجراءات انتقال السلطة للرئيس المنتخب بايدن في أمريكا.

    وأكدت الشركة هذا القرار لوكالة "رويترز". وقالت، إنها لن تتسامح مع أي نشاط غير قانوني عبر شبكتها ومنتجاتها.

    وكتبت الشركة: "نحن نعي لما يحدث ونبذل جهودا لردع أي نشاط غير قانوني على شبكتنا، ونطلب من البنوك التابعة لنا مراجعة امتثال التجار لمعاييرنا".

    وعلقت كل من شركات أمازون وأميريكان إكسبرس وآيه تي آند تي وداو وماريوت وماستركارد وشركات أخرى المساهمات المالية لأعضاء الكونغرس، الذين رفضوا نتائج انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني خلال جلسة الكونغرس في 6 يناير/كانون الثاني.

    كما قامت شركات جي بي مورغان تشيس ومايكروسوفت وفيسبوك وكوكا كولا وسيتي غروب وهيلتون وديوك إنيرجي وماراثون بتروليوم ويونايتد بارسل سيرفيس بوقف تقديم المساهمات للأحزاب السياسية، بحسب تقرير صحيفة "بزنس إنسايدر".

    وقالت شركة جيه بي مورغان تشيس في بيان: "يجب أن يركز قادة الأعمال والقادة السياسيين والقادة المدنيين في الوقت الحالي على الإدارة ومساعدة من هم في أمس الحاجة إليها الآن"، وأضاف، وسيكون هناك متسع من الوقت للقيام بالحملات في وقت لاحق.

    وقالت أكبر شركات الخدمات المالية الأمريكية "سيتي غروب": "نريدكم أن تطمئنوا أننا لن ندعم المرشحين، الذين لا يحترمون سيادة القانون ونعتزم إيقاف مساهماتنا مؤقتًا خلال هذا الربع من السنة، حيث تمر البلاد بمرحلة الانتقال الرئاسي ونأمل أن تخرج من هذه الأحداث أقوى وأكثر اتحادًا".

    وأتت هذه القرارات بعد تحرك العديد من شركات وسائل التواصل الاجتماعي لتعليق حسابات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأبرزها تويتر.

    انظر أيضا:

    ضجة في أمريكا بعد معاقبة مراسلة وجهت سؤالا لوزير الخارجية مايك بومبيو
    بحقنة مميتة... تنفيذ حكم الإعدام بحق امرأة لأول مرة منذ 70 عاما في أمريكا
    إعلام: متطرفون يخططون لهجمات عنيفة في أمريكا تزامنا مع تنصيب بايدن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook