01:47 GMT12 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    اتهمت الحكومة الأوغندية، اليوم الثلاثاء، الولايات المتحدة الأمريكية بمحاولة تقويض إرادة الشعب والتدخل في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها البلاد الأسبوع الماضي.

    وقال المتحدث باسم الحكومة أوفوونو أوبوندو، اليوم الثلاثاء، إن سفيرة واشنطن لدى بلاده ناتالي براون حاولت زيارة زعيم المعارضة الأوغندية بوبي واين الذي يخضع للإقامة الجبرية، لكن تم منعها، بحسب ما نقلته وكالة "رويترز".

    وقال أوبوندو "ما كانت (السفيرة الأمريكية) تحاول القيام به بشكل صارخ هو التدخل في السياسة الداخلية لأوغندا، وخاصة الانتخابات، لتقويض انتخاباتنا وإرادة الشعب".

     وللمرة السادسة على التوالي، ادعى واين الذي حصل على حوالي 35%، حدوث تزوير في الانتخابات ودعا المواطنين إلى معارضة النتائج التي تمدد حكم الرئيس يوويري موسيفيني المستمر منذ 35 عاما.

    والسبت الماضي، أعلنت السلطات الأوغندية، فوز الرئيس موسيفيني بفترة رئاسية جديدة.

    وقال مسؤولون في لجنة الانتخابات في البلد الإفريقي، إن موسيفيني حقق فوزا حاسما في الانتخابات الرئاسية التي أجريت الخميس الماضي، بحسب صحيفة "غارديان".

    وأعلنت اللجنة في مؤتمر صحفي بث عبر التلفزيون أن موسيفيني حصل على 5.85 مليون صوت، أي نسبة 58.64% من مجموع الأصوات، في حين جمع منافسه وأبرز معارضيه بوبي واين 3.48 مليون صوت.

    واتهم زعيم المعارضة واين، نجم البوب الذي تحول لقائد للمعارضة، الرئيس موسيفيني بتزييف نتائج الانتخابات التي قال إنها "أكثر الانتخابات تزويرا في تاريخ أوغندا".

    وقال واين إن منزله في العاصمة كمبالا محاط بمئات الجنود وإن الجيش لم يسمح له بالخروج.

    لكن نائب المتحدث باسم الجيش ديو أكيكي قال حينها إن ضباط الأمن في محيط منزل واين كانوا يقيمون التهديدات التي قد يواجهها في حال خرج الخروج: "لذلك ربما كانوا يمنعونه من أجل سلامته".

    انظر أيضا:

    أوغندا تعلق الدعاية الانتخابية بالعاصمة... والمعارضة تصف القرار بـ"الجبان"
    أوغندا تكثف لقاءاتها لحل أزمة "إثيوبيا – تيغراي"... وأديس أبابا: لن نقبل
    أوغندا... قتلى وجرحى في احتجاجات عنيفة
    موسيفيني يفوز برئاسة أوغندا... والمعارضة تشكك في النتائج
    الكلمات الدلالية:
    يوويري موسيفيني, أوغندا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook