19:46 GMT08 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أكدت منظمة معاهدة الأمن الجماعي أن المرتزقة القادمين من سوريا يجب أن يغادروا ناغورني قره باغ ، لأن أنشطتهم بالقرب من دول منظمة معاهدة الأمن الجماعي تنطوي على مخاطر على الأمن الجماعي للمنظمة.

    موسكو– سبوتنيك. وقال الأمين العام للمنظمة ستانيسلاف زاس، في إحاطة إعلامية: "كانت لدينا معلومات عن وجود وتحركات مسلحين من سوريا في منطقة النزاع في ناغورني قره باغ".

    وأوضح: "نحن ننطلق من أن أي مرتزقة سوريين أو مسلحين يجب أن يغادروا هذه الأرض وأن يوقفوا أنشطتهم، لأن إنشاء فرق ومجموعات من المسلحين وتشكيلات مسلحة غير شرعية بالقرب مباشرة من حدود الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي - هذه هي بعض المخاطر التي يتعرض لها أمننا الجماعي".

    وكانت موسكو قد أعلنت عن وجود معلومات لديها عن نقل مسلحين من الشرق الأوسط إلى إقليم قره باغ المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا، مشيرة إلى أن مثل هذه التصرفات محفوفة بخطر ظهور جيب إرهابي في منطقة القوقاز.

    كما أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن بلاده تدعو اللاعبين الخارجيين لاستخدام قدراتهم لمنع انتقال المرتزقة من دول الشرق الأوسط إلى إقليم قره باغ، والذين اقترب عددهم من نحو الألفي مقاتل.

    انظر أيضا:

    منظمة معاهدة الأمن الجماعي: تدخل تركيا في صراع قره باغ سيكون مدمرا
    منظمة معاهدة الأمن الجماعي ترحب بإحلال السلام في قره باغ
    الكلمات الدلالية:
    قره باغ, مرتزقة, خروج, منظمة الأمن الجماعي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook