11:31 GMT09 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    أعلن زعيم الطائفة اليهودية في ميانمار، اليوم الثلاثاء، موقفه من الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد.

    ووصف سامي صامويلز زعيم الأقلية الصغيرة اليوم الذي وقع فيه الانقلاب بأنه "يوم حزين للغاية"، وتطور مخيب للآمال بشكل بالغ.

    وقال صامويلز لصحيفة "جيروزاليم بوست" إن كل أفراد الطائفة آمنين ولكنهم أصيبوا بصدمة.

    واستولى الجيش على السلطة في البلد الواقع في جنوب شرق آسيا صباح أمس الاثنين، بإلقاء القبض على أعضاء بارزين في البرلمان، وإعلان حالة الطوارئ في البلاد لمدة عام.

    ومن بين الذين ألقي القبض عليهم الزعيمة المدنية الفعلية في البلاد أونغ سان سوكي بجانب الرئيس ومسؤولين كبار آخرين.

    وأضاف قائلا:" لقد شاهدت الأخبار المرعبة والمروعة عندما استيقظت، لقد صدمنا جميعا، لم نتوقع أن يحدث هذا".

    وقال إن مسار الأحداث يوم الاثنين كان "مرعبا جدا"، وأُبلغت بأن جميع خطوط الهاتف والإنترنت ظلت مقطوعة معظم اليوم لكنها عادت الآن.

    ويبلغ عدد الطائفة اليهودية المحلية في ميانمار 20 شخصا، على الرغم من وجود ما يتراوح بين 40 و60 وافدا يهوديا في الدولة قادمين من الولايات المتحدة، وإسرائيل والمملكة المتحدة.

    انظر أيضا:

    الصين تأمل أن تستطيع جميع الأطراف في ميانمار التعامل مع الخلافات بطريقة مناسبة
    الإمارات تعلن إقامة علاقات دبلوماسية مع ميانمار
    فرنسا تدعو للإفراج الفوري عن أعضاء حكومة ميانمار المحتجزين بعد الانقلاب العسكري
    الكلمات الدلالية:
    اليهود, انقلاب عسكري, جيش ميانمار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook