12:01 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    قال ممثل السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن زيارته الأخيرة لموسكو أظهرت عدم وجود نية لدى روسيا لتحسين العلاقات مع الاتحاد، مشيرا إلى وصول العلاقات بين الجانبين إلى مفترق طرق.

    أمستردام - سبوتنيك. وقال خلال الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي لمناقشة زيارته إلى موسكو، اليوم الثلاثاء: "روسيا لم تلب التوقعات بأن تكون ديمقراطية حديثة، بدلا عن ذلك هناك خيبة أمل وتضاؤل الثقة يتزايد بين الاتحاد الأوروبي وروسيا".

    وأشار بوريل إلى أن الهدف من زيارته لموسكو كان "الجلوس وجها لوجه وإعطاء رأي الاتحاد حول قلقه من حقوق الإنسان واعتقال نافالني، وهذا لم يقدروه، كما أردت أن أختبر نية روسيا لعكس مسار علاقتنا واتخاذ الفرصة للحوار البناء، الجواب كان واضحا: لا هم ليسوا كذلك... نحن في منعطف طرق لعلاقتنا الثنائية".

    وتابع بوريل: "روسيا انقطعت عن أوروبا وليس هناك أي تقدم في علاقتنا معها كجارة... ليس هناك نية من روسيا للانخراط في حوار بناء فيما يخص حقوق الإنسان والحريات".

    ومن جانبها أكدت وزارة الخارجية الروسية، أمس الاثنين، أن تصريحات ممثل الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، بعد وصوله إلى بروكسل تتناقض مع تصريحاته التي أعلن عنها في روسيا.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook