04:43 GMT28 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    اتهمت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الأربعاء، إدارات شركات تكنولوجيا المعلومات الغربية بالترويج لمحتوى تحريضي كي يقوم المواطنون الروس بارتكاب أنشطة مخالفة للقانون.

    موسكو - سبوتنيك. وقالت زاخاروفا أمام لجنة البرلمان الروسي المعنية بالتحقيق في التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية الروسية:

    "نشهد هجومًا معلوماتيا منسقًا بعناية على الجمهور الروسي باستخدام جميع الأدوات - وسائل الإعلام الغربية وإمكانيات جديدة لنشر المعلومات المضللة من خلال المنصات الرقمية الأمريكية (شبكات التواصل الاجتماعي)، ونشر الفيديوهات بدعم سياسي مباشر من السلطات الغربية".

    وأضافت زاخاروفا: "قبيل كل تلك الفعاليات غير المرخصة التي نراها في الوقت الحالي، تقوم شركات تكنولوجيا المعلومات ومحتكرو الإنترنت بنشر فيديوهات مضللة. ليس هناك شك على الإطلاق في أن إدارة هذه الشركات تتعمد ترويج هذا المحتوى على نطاق واسع باستخدام لوغاريتمات تحديد الأولويات. تم رصد ارتفاع حاد في عدد المشاهدات. كل هذا كان مرتبطًا بالدعم السياسي للتيار الغربي السائد، حيث انتشر تحريض صريح للمواطنين الروس لارتكاب أنشطة غير قانونية من خلال نشر معلومات مضللة".

    وفي الخامس من الشهر الجاري أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن دبلوماسيي السويد وبولندا وألمانيا الذين شاركوا في تظاهرات غير مرخصة أشخاص غير مرغوب فيهم وعليهم مغادرة الأراضي الروسية في أقرب وقت.

    وجاء في بيان الخارجية الروسية، المنشور على موقعها: "تم استدعاء سفير مملكة السويد، والقائم بأعمال جمهورية بولندا ومبعوث سفارة ألمانيا. تم تقديم احتجاج للدبلوماسيين على خلفية مشاركة موظفين دبلوماسيين بالقنصلية العامة للملكة السويد، وجمهورية بولندا في سان بطرسبرغ، وسفارة ألمانيا في موسكو في فعاليات غير مرخصة يوم 23 كانون الثاني/يناير 2021".

    وأشارت الخارجية الروسية أنه تم اعتبار الدبلوماسيين الذين شاركوا في الأعمال غير القانونية أشخاصًا غير مرغوب فيهم. وشددت على أنهم "تلقوا أوامر بمغادرة أراضي الاتحاد الروسي في المستقبل القريب".

    وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، اعتقلت عناصر من ​الشرطة الروسية​ بعض أنصار المعارض الروسي ​أليكسي نافالني​ في وسط العاصمة الروسية موسكو بسبب قيامهم بتجمعات غير مصرح بها قانونا وتخل بالنظام العام.

    انظر أيضا:

    موسكو تؤكد وجود عناصر عسكرية غربية في ليبيا وتنفي المعلومات عن "مرتزقة روس"
    موسكو: نوفيتشوك منتج غربي خالص وليس بحوزة روسيا
    ليلة سقوط أوهام وخطط الدول الغربية في موسكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook