11:47 GMT17 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال ممثلو الادعاء الألمان، اليوم الثلاثاء، إن مواطنا صينيا يشتبه في قيامه بإلقاء زجاجات حارقة على سفارة بلاده في برلين احتجاجا على معاملة بكين للأقليات، محتجز بتهمة محاولة إحراقها عمدا.

    وأضاف ممثلو الادعاء في برلين في بيان، إن الرجل البالغ من العمر 42 عاما محتجز منذ 11 مارس/ آذار للاشتباه في قيامه بحرق السفارة الصينية في صباح اليوم السابق، حسبما نقلت وكالة "فرانس برس".

    وأضافوا أن المشتبه به قام بفعلته "للاحتجاج على سياسة الحكومة الصينية تجاه الأقليات". ولم يقدم المدعون مزيدا من التفاصيل حول دافع الرجل، لكن الصين واجهت انتقادات دولية متزايدة بسبب حملتها القمعية على أقلية الإيغور المسلمة في منطقة شينجيانغ.

    في الأسبوع الماضي، أفادت شرطة برلين بإلقاء القبض على المشتبه به بعد أن ألقى حراس الأمن الذين كانوا قد شاهدوه وهو يلقي زجاجات المولوتوف القبض عليه عند مفترق طرق قريب.

    وفقا للشرطة تحطمت العبوة عند سفح أحد جدران مبنى السفارة، وأخمد موظفو السفارة النيران بطفاية حريق، مضيفة أنه لم يصب أحد بأذى.

    وتعتقد جماعات حقوقية أن ما لا يقل عن مليون من الأيغور وغيرهم من الأقليات المسلمة قد سُجنوا في معسكرات منتشرة في أنحاء المنطقة الشمالية الغربية الشاسعة.

    نفت الصين بشدة مزاعم العمل القسري التي تدفع فيها الأيغور في شينجيانغ، وتقول إن برامج التدريب وخطط العمل والتعليم الأفضل ساعدت في القضاء على التطرف في المنطقة.

    انظر أيضا:

    بشأن مسلمي الإيغور... الاتحاد الأوروبي يوجه رسالة إلى الصين
    أمريكا: سنناقش قضية "إبادة" الإيغور في محادثات مع الصين
    الاتحاد الأوروبي يخطط لفرض عقوبات على 4 مواطنين صينيين بسبب أقلية الإيغور
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook