09:09 GMT15 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 26
    تابعنا عبر

    حث الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، يوم الثلاثاء، أنصاره على الحصول على اللقاحات المضادة لكوفيد-19. مشيرا إلى أنها طُورت خلال فترة رئاسته.

    وتأتي دعوة ترامب بعد ضغوط من البيت الأبيض، حيث قالت المتحدثة الصحفية باسم البيت الأبيض، جين ساكي، إن إدارة بايدن تدعم ترامب إذا أراد الحديث بإيجابية عن اللقاحات ولكن لن نوجه دعوة رسمية له لفعل ذلك.

    كما شارك جميع الرؤساء الأمريكيين السابقين الأحياء وزوجاتهم في حملة تشجع الأمريكيين على تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، باستثناء ترامب وزوجته.

    وقال ترامب في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز"، إنه لم يكن مسرورا لأن العديد من الجمهوريين يرفضون الحصول على اللقاحات.. أوصي به لكثير من الناس الذين لا يريدون الحصول عليه. بصراحة الكثير من هؤلاء صوت لي (خلال انتخابات الرئاسة التي خسرها ترامب)"، وفقا لصحيفة "نيويورك بوست".

    وأضاف الرئيس الأمريكي السابق،

    "لدينا حريتنا والتي نحيا بها. لكنه لقاح رائع، إنه آمن وفعال".

    وأظهر استطلاع للرأي نشرته شبكتا "إن بي آر" و"بي بي إس" الأسبوع الماضي أن 41 في المائة من الجمهوريين لا يعتزمون الحصول على اللقاح، مقابل 34 في المائة من المستقلين و11 في المائة من الديمقراطيين.

    ويحتفظ ترامب بالكثير من المؤيدين المتفانين، وقد أقر الخبراء بأنه يستطيع إقناع العديد منهم بالحصول على اللقاح، إذا تحدث عن ذلك، حيث طالبه كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، بحض أنصاره على تلقي اللقاح، قائلا إن "هذه الخطوة ستمثل تغييرا في قواعد اللعبة.. سيحدث هذا فارقا في العالم". مشيرا إلى أن ترامب "يحظى بشعبية كبيرة بين الجمهوريين".

    وفي خطاب مدته 90 دقيقة، ألقاه الشهر الماضي، قال ترامب لمؤيديه عبارة "اذهبوا واحصلوا على جرعتكم"، مرة واحدة، ومن دون أي تفاصيل.

    انظر أيضا:

    ترامب: أنتجنا لقاح كورونا في 9 أشهر وأي إدارة أخرى كانت ستنتجه في 10 سنوات
    ولاية أمريكية تحاول استرجاع ما أنفقته على دواء كورونا الذي روج له ترامب
    وكالة: ترامب وزوجته تلقيا لقاح كورونا عندما كانا في البيت الأبيض
    بايدن: ترامب لم ينجح في مهمة تأمين لقاح كورونا
    الكلمات الدلالية:
    ترامب, فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook