18:25 GMT20 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    كشفت وسائل إعلام تركية تقريرا بشأن أهمية منصات التواصل الاجتماعي والجهات المتحكمة والمسيطرة عليها في هذا العالم، أظهر تقدم منصة "تليغرام" الروسية وتعزيز موقعها بعد انتهاك المنصات الأخرى لخصوصيات الأفراد والمستخدمين.

    ونشر موقع صحيفة "dikgazete" التركية تقريرا للكاتب ايلبر فاهصي سيل بعنوان "من هو المسؤول عن وسائل الإعلام العالمية؟" قائلا أن منصات التواصل الاجتماعي المختلفة باتت تتحكم بوسائل الإعلام وطرق نشرها على كل حساب.

    وجاء في التقرير، أن تطبيق "واتساآب" الذي حقق نجاحا باهرا في العالم بدأ باعتماد سياسة خصوصية جديدة بحق المستخدمين الذين اعتبروا أنها تخالف مبدأ الحرية الفردية، وبالتالي انتقل الكثير من رواد التواصل إلى منصات أكثر موثوقية وأبرزها منصة "تليغرام"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الكثير من رؤساء حكومات ودول بدأوا باستخدام هذه المنصة بدلا عن المنصات الأمريكية الأخرى مثل "فيسبوك" و"تويتر" وغيرها.

    واعتبر التقرير أن انتقال كل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونجله وابن الرئيس الأمريكي السابق إلى منصة "تليغرام" بالإضافة إلى نحو 500 مليون مشترك جديد يعد انجازا جديدا لمالكها الروسي، بافل دوروف، الذي تمكن من خلال سياسته المفتوحة والمعلنة جذب الكثيرين وبينهم مشاهير وقادة ورؤساء.

    وبحسب التقرير فإن سبب جنوح البعض إلى منصة "تليغرام" هو لأن الأخيرة لا تقوم باستخدام وتطبيق الرقابة السياسية ولا تقوم بنقل الدعاية المرتبطة بالقيم الليبرالية الغربية. كاشفا أن الوسائل الإعلام الغربية مرتبطة بشكل وثيق بمنصات التواصل الاجتماعي الأمريكية المختلفة والتي تعد ملعبا كبيرا للاستثمار المالي والإعلاني وتسمى بـ "FAANG" وتضم شركات "فيسبوك" و"أمازون" و"أبل" و"نتفليكس" و"غوغل".

    ويؤكد التقريرأن منصة "تليغرام" لا تنكر القيم التي يفرضها المجتمع، عكس المنصات الأمريكية المختلفة التي تسيطر عليها النخبة الليبرالية الأمريكية.

    ويشدد التقرير أنه في السنوات الأخيرة أصبح الجميع مقتنعا بأن هذه المنصات المختلفة وخصوصا الغربية هي مورد سياسي مهم للغاية.

    وتجلى هذا الأمر من خلال استخدام هذه المنصات كوسيلة لتغيير الأنظمة ونشر الفوضى وإطلاق الدعوات للتظاهر والتجمع في دول مختلفة، ونجحت بدورها بإقناع أغلبية الشعوب خلال الربيع العربي الذي اجتاح بعض الدول العربية.

    كما كان لذلك أثر على الانتخابات الرئاسية الأمريكية حيث وصلت الأمور إلى مستوى حجب حساب الرئيس السابق دونالد ترامب وأنصاره.

    وكتب التقرير عن ما يجري اليوم في روسيا من سيناريوهات مماثلة حيث أصبحت الصفحات المؤيدة للسياسي المعارض أليكسي نافالني المدعومة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على المنصات الغربية أكثر شهرة من صفحات ومقاطع الفيديو لمؤيدي الرئيس الحالي فلاديمير بوتين غير المتوفرة أو تقل شعبيتها بشكل مصطنع بمساعدة "الروبوتات".

    كما أن هناك ميزة أخرى مشتركة لجميع هذه الأمثلة هي "الوسائط العالمية"، أي أن جميع خوارزميات وسائل التواصل الاجتماعي يتم ضبطها للتأثير على الشباب، مشيرا إلى أن "الشبكات الاجتماعية تغرس باستمرار وجهات النظر العالمية الليبرالية المتطرفة في الشباب".

    وبحسب التقرير فإن تصرفات أنصار الحزب الديمقراطي الأمريكي في الولايات المتحدة مثالا يبرهن ذلك، بالإضافة إلى حملات التخوين التي يتعرض لها كل الشباب الذين لا يسيرون على خطى مؤيدي "نافالني".

    وخلص التقرير، إلى أن شبكات التواصل الاجتماعي لم تعد منصات مناسبة للنقاش السلمي للأشخاص ذوي الآراء والقيم المختلفة. وبهذه الحالة ليس من المستغرب أن يكون الرئيس رجب طيب أردوغان وغيره من قادة الدول غير المستعدين لتحمل التدخل الأجنبي في شؤونهم أقل ثقة أيضا بـ"وسائل الإعلام العالمية".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook