09:41 GMT17 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، عن إعلان شهر أبريل/نيسان، شهرا لـ"التراث العربي" في الولايات المتحدة.

    وقال المتحدث: "تفتخر وزارة الخارجية الأمريكية بالاعتراف بشهر أبريل شهرا مخصصا للتراث العربي الأمريكي". 

    موضحا أن "الولايات المتحدة موطن لأكثر من 3.5 مليون أمريكي عربي يمثلون مجموعة متنوعة من الثقافات والتقاليد".

    وتابع برايس، قائلا: "الأمريكيون من أصول عربية، هم جزء لا يتجزأ من نسيج هذه الأمة، وقد ساهموا في جميع المجالات والمهن، وكثير منهم، في الواقع، يخدمون هنا في وزارة الخارجية ".

    بحسب أوساط عربية، فإن هذه هي المرة الأولى التي تخصص فيها وزارة الخارجية شهرا معينا لـ"التراث العربي الأمريكي"، في حين كانت بعض الولايات تحتفي به في الأعوام الماضية مثل أركنساس وهاواي وميشيغان ونيويورك وكارولينا الشمالية وفيرجينيا.

    ويتتبع الأمريكيون العرب أصولهم من 22 دولة ناطقة باللغة العربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبدأ العرب الهجرة إلى الولايات المتحدة في أواخر القرن التاسع عشر هربا من الحرب والاضطهاد والمصاعب الاقتصادية، وفقا لمعهد سياسة الهجرة، بحسب ما نقلت "سي إن إن".

    وتضم ولايات كاليفورنيا ونيويورك وميشيغان وإلينوي أكبر عدد من السكان الأمريكيين العرب في البلاد، استنادًا إلى بيانات من مسح Ancestry لعام 2015-2019 من ACS.

    وأوضح سامر خلف، رئيس لجنة مكافحة الإرهاب في اللجنة العربية لمكافحة التمييز، أن اعتراف وزارة الخارجية بهذه المناسبة يعد "نسمة من الهواء النقي ستمنح المجتمع إحساسا بالفخر وستكون فرصة لإظهار ما يدور حوله المجتمع، ولتثقيف الناس وتبديد الصور النمطية."

    وترى مايا بيري، المديرة التنفيذية للمعهد العربي الأمريكي، أن هذا التكريم "فرصة رفيعة المستوى للاحتفال بالحياة العربية الأمريكية بطريقة مرئية وواضحة"، موضحة أنه "لأمر رائع أن يأتي التكريم الرائع من قبل وزارة الخارجية. هذا الشهر يدور حول مشاركة قصتنا مع إخواننا الأمريكيين".

    انظر أيضا:

    "سلام مقابل الحماية"... عريقات: أمريكا تريد خلق ناتو "عربي - إسرائيلي"
    مندوبة أمريكا لدى الأمم المتحدة: دولة عربية أخرى ستوقع خلال يومين اتفاقية تطبيع علاقات مع إسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    التراث, العرب, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook