07:21 GMT11 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال الأكاديمي والباحث السياسي، فراس إلياس، إن الأزمة بين تركيا والاتحاد الأوروبي تأتي ضمن سلسلة أزمات حدثت خلال الفترة الماضية تحديدا في ملفات "حقوق الإنسان والأزمة في شرق المتوسط والانغماس التركي في ملفات إقليمية معقدة مثل ليبيا وسوريا.

    وأوضح إلياس في حديثه لوكالة "سبوتنيك"، أن الأزمة الأخيرة التي حدثت بعد زيارة وفد أوروبي ورئيسة المفوضية الأوروبية ورئيس المجلس الأوروبي وما نجم عن الزيارة من أزمة بروتوكولية "أخذت كل من تركيا والاتحاد الأوروبي ترمي بالتسبب بها على الطرف الآخر لتؤشر إلى مدى التعقيد الذي وصلت إليه العلاقات التركية الأوروبية".

    وتابع "وصف رئيس الوزراء الإيطالي للرئيس التركي بأنه ديكتاتور يوضح الخلاف الحاصل في وجهات النظر والسلوكيات المتبعة بين الطرفين".

    وأشار إلى أن المهمة الرسمية لهذا الوفد كانت "إعادة تطوير العلاقات مع تركيا والحديث عن عضوية تركيا المستقبلية في الاتحاد الأوروبي، إلا أن الأزمة التي نجمت عن هذه الزيارة، سوف تعيد العلاقات التركية الأوروبية إلى نقطة البداية وقد نشهد أيضا تصعيدا آخر لا يختلف حدة وتشددا عن الذي حصل في عام 2018".

    ووصف إلياس ردة فعل إيطاليا على موقف تركيا بأنه "يعكس موقفا متطرفا جدا من إيطاليا خصوصا وأن الأزمة البرتوكولية كان من الممكن تداركها عن طريق بيانات مشتركة بين الخارجية التركية والاتحاد الأوروبي".

    واعتبر الباحث السياسي أن "الموضوع أكبر من كونه أزمة بروتوكولية ومرتبط بالخلاف في شرق المتوسط بدليل حديث رئيس الوراء الإيطالي بما يمليه عليه الواقع من التعقيد الحاصل في تلك المنطقة والتوجه الجديد الذي بدأت تعتمده تركيا حيال الاتحاد الأوروبي خصوصا أن السلوكيات التركية الأخيرة بدأت تبرهن على أن هناك ضعفا في التنسيق داخل هيكلية الاتحاد الأوروبي".

    وكان رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي قد اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإهانة رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين هذا الأسبوع ودعا إلى ضرورة التعامل بصراحة مع "الطغاة"، مما أثار تنديدا من أنقرة.

    وكانت فون دير لاين قد فوجئت عندما جلس شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي على المقعد الوحيد المتاح بجوار أردوغان في قصره الرئاسي يوم الثلاثاء، وفي مقطع مصور للواقعة وقفت رئيسة المفوضية، وهي المرأة الوحيدة في اللقاء، لبرهة وأتت بحركة تنم عن دهشتها من الرجلين قبل أن تجلس على أريكة مقابلة للمقعدين الرئيسيين.

    واستدعت وزارة الخارجية التركية السفير الإيطالي في أنقرة بسبب تصريحات دراجي وانتقد وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو هذه التصريحات، وأشار الى أن ترتيب الجلوس في الاجتماع يتفق مع مطالب الاتحاد الأوروبي والبروتوكول الدولي وإن تركيا تتعرض "لاتهامات جائرة".

    انظر أيضا:

    تركيا والاتحاد الأوروبي.. هل تنجح المباحثات القائمة في رأب الصدع؟
    تركيا ترحب بخطاب التقارب مع الاتحاد الأوروبي لكن توجه له اتهاما
    تركيا تستدعي السفير الإيطالي وتدين "الوقاحة" بحق أردوغان
    رئيس وزراء إيطاليا: أردوغان "الطاغية" أهان رئيسة المفوضية الأوروبية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook