21:03 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تخطط إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى زيادة الاستثمار في المكسيك وأمريكا الوسطى في محاولة منها للحد من الهجرة.

    أقر مسؤول كبير في البيت الأبيض، أن "الفساد الحكومي في المنطقة وتأثير عصابات تهريب البشر سيبطئان عملية التقدم".

    وقالت منسقة الحدود الجنوبية الغربية في البيت الأبيض، روبرتا جاكوبسون، إن "المسؤولين سيتحدثون مع الشركات في الأسابيع المقبلة حول خطة التنمية، التي ستركز على خلق فرص للعمل وإحياء الإنتاج الزراعي الذي قضت عليه الأعاصير المتتالية".

    وحددت الإدارة الحرمان الاقتصادي في المنطقة كسبب جذري لتصاعد الهجرة إلى الولايات المتحدة لهذه السنة.

    وقالت جاكوبسون في مقابلة مع قناة "بلومبرغ نيوز"، يوم أمس الجمعة، قبل إعلان البيت الأبيض أنها ستترك منصبها في نهاية الشهر: "يمكننا أن نتوقع رؤية تقدم في فترة ولاية الرئيس الأولى".

    وقالت: "لن تتحول إلى حوالي 100 % في هذه البلدان خلال أربع سنوات أو حتى ثماني سنوات".

    وتابعت: "يجب أن يكون جهدا طويل المدى. لكنني أعتقد أنه يمكنك توقع رؤية تغييرات في غضون أربع سنوات".

    ويتضمن طلب الميزانية الأولية الذي قدمه بايدن إلى الكونغرس 861 مليون دولار لمعالجة الأسباب الجذرية للهجرة من أميركا الوسطى، إذ أن التمويل يعد جزءاً من خطة 4 مليارات دولار مدتها أربع سنوات في اقتراح بايدن التشريعي بشأن الهجرة.

    انظر أيضا:

    الرئيس الأمريكي يدعو إلى إيقاف العنف المسلح في بلاده ويصفه بالوباء
    بايدن يعلن عن خطة للحد من انتشار الأسلحة النارية في أمريكا
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا الوسطى, الهجرة, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook