17:41 GMT16 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    أشارت الادعاءات مؤخرا إلى أن جورج فلويد توفي قبل خمس سنوات وكانت وفاته على يد شقيقه التوأم؛ الأمر الذي أثار الريبة والشك في قضية قتله.

    ومع التوصل إلى الحكم في محاكمة ضابط شرطة مينيابوليس السابق ديريك شوفين، الذي أدين بجميع التهم المتعلقة بقتل جورج فلويد، إلا أن هناك منشورا على فيسبوك يزعم أن الوفاة كانت مدبرة مسبقا، بحسب ما ذكرته صحيفة "usatoday" الأمريكية.

    ويظهر في المنشور صورتين إحداهما لرجل أسود يمتلك وشما على صدره، والأخرى لرجل بنفس المواصفات دون وشم على صدره، مما دفع الجهات المعنية للشك بأن جورج فلويد الحقيقي قد قتل فعلا في وقت سابق والموجود في الصورة الثانية هو شقيقه التوأم.

    وجاء في تشريح جثة جورج فلويد، أنه توفي في 25 أيار عام 2020، عن عمر يناهز 46 عاما، جراء تعرضه للضرب من قبل الضابط شوفين الذي جثا على رقبته لأكثر من تسع دقائق، وكان قد انتشر فيديو يعرض هذه الحادثة وأثار غضبا كبير في جميع أنحاء العالم.

    ومع تقرير الطبيب الشرعي أن توقف تنفسه وضغط الرقبة قد سببا الوفاة إلا أن الخبراء أكدوا أن ما تعرض له جورج فلويد ليس كافيا للتسبب في وفاته.

    ولا سيما بعد أن تبين في الفيديو أن الرجل الذي يتم ضربه يملك وشما على صدره ويمكن رؤيته كما ذكر هذا التفصيل في تقرير تشريح الجثة، وبالمقارنة مع الصورة الموجودة في منشور فيسبوك فهذا يؤكد وجود شخصين مختلفين فعلا، ومع الأخذ بالعلم بأن فلويد لديه ثلاثة أشقاء أيضا.

    وبالاعتماد على عدد من المصادر للتحقق فيما يخص الادعاء، فتقرير تشريح جثة جورج فلويد وخلال الفحص الطبي الذي كان بتكليف من أسرته أظهر بأن وفاة جورج فلويد كانت جريمة قتل.

    ومع الكثير من الاعتبارات والتواريخ لا يزال التحقيق فيما يخص الادعاء جاريا لا سيما مع تزايد الشكوك حوله، وكثرة التساؤلات.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook