20:13 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف محمد إدريس ديبي، رئيس المجلس العسكري الانتقالي في تشاد، اليوم الثلاثاء، سبب تولي الجيش للسلطة، عقب وفاة والده الرئيس السابق إدريس ديبي، الأسبوع الماضي.

    وقال رئيس المجلس العسكري في أول خطاب موجه للأمة إن: "الجيش تولى زمام السلطة بعد رفض رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان)، تولي السلطات الدستورية"، بحسب "رويترز".

    وأكد ديبي حاجة بلاده لدعم هائل من شركائها لتحقيق الاستقرار في الوضع الاقتصادي والمالي الذي تضرر بشدة جراء الأوضاع الأمنية وجائحة كورونا.

    تأتي تصريحات ديبي عقب مقتل شخصين على الأقل وإصابة 27 آخرين، في وقت سابق اليوم، في التظاهرات التي انطلقت في تشاد للمطالبة بالعودة إلى الحكم المدني.

    وتولى المجلس العسكري السلطة بعد مقتل ديبي الأب أثناء تفقده القوات التي تحارب المتمردين في 19 أبريل/ نيسان.

    وأثار تشكيل المجلس العسكري جدلًا قانونيا ودستوريا في البلاد، إذ ينص الدستور على تولي رئيس البرلمان الرئاسة في حالة شغور منصب الرئيس.

    واعتبر بعض السياسيين المعارضين تولي الجيش للسلطة انقلابا وطلبوا من أنصارهم تنظيم احتجاجات، على الرغم من أن الجيش عيّن سياسيا مدنيا هو ألبرت باهيمي باداك، رئيسا لحكومة انتقالية، أمس الاثنين.

    وسبق وأن قال المجلس، الذي يرأسه محمد إدريس ديبي، ابن الرئيس الراحل والذي أُعلن رئيسا للبلاد، إنه سيشرف على مرحلة انتقالية مدتها 18 شهرا لحين إجراء انتخابات.

    ويواجه المجلس العسكري ضغوطا عالمية لتسليم السلطة إلى مدنيين في أقرب وقت. وعبّر الاتحاد الأفريقي عن "قلقه البالغ" إزاء تولي الجيش السلطة، في حين تسعى فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة، وبعض البلدان المجاورة لتشاد إلى التوصل لحل مدني-عسكري.

    انظر أيضا:

    الحزب الحاكم في تشاد: نناشد المعارضة ترك السلاح والانخراط في المشهد السياسي
    ماكرون والبرهان يبحثان الوضع في تشاد بعد مقتل ديبي
    الاتحاد الإفريقي يعرب عن "قلقه العميق" إزاء الوضع في تشاد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook