01:39 GMT13 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 122
    تابعنا عبر

    أعرب عدد من طالبي اللجوء السوريين في الدنمارك، عن القلق من ترحيلهم إلى "بلد ثالث"، مثل رواندا، بعد إقرار قانون يسمح بفتح مراكز يرسل إليها طالبو اللجوء طوال فترة معالجة أوراقهم، وحتى بعد ذلك، في دول أخرى مثل رواندا أو إريتريا.

    ففي الوقت الحالي يوجد 900 سوري مهدد بالترحيل إلى بلاده منذ أن أصدرت وزارة الهجرة والاندماج في الدنمارك عام 2019، تقريرا بعنوان "سوريا: الوضع الأمني في محافظة دمشق وقضايا تتعلق بالعودة إلى سوريا".

    إذ يبدو أن الحكومة الدنماركية عازمة على تطبيق سياسة "صفر طلبات لجوء".

    وكانت الخطوات التي تتبعها الدنمارك في مسألة اللجوء متوقعة منذ إعلان ماتياس تيسفاي، وزير الهجرة والاندماج الدنماركي، عن رفض بلاده الاتفاق الأوروبي الذي نادى بتوزيع اللاجئين الواصلين إلى أوروبا على دول الاتحاد الأوروبي. وتزامن الإعلان مع إصدار قرارات الترحيل.

    وهناك أكثر من 250 حالة سورية تنتظر قرار مجلس تظلم اللاجئين في الدنمارك، وكانت الحكومة الدنماركية وجدت نفسها في موقف محرج بعد تحرك مؤسسات ومنظمات دولية ضد التقرير الصادر في عام 2019.

    وفي آخر مستجدات الحكومة الاشتراكية الديمقراطية برئاسة ميتي فريدريكسن، المعادية للهجرة، لردع طالبي اللجوء عن التوجه إلى الدولة الشمالية الغنية، أقرت القانون على أن يبقى المهاجر في البلد الثالث حتى في حال حصوله على وضع اللجوء في نهاية الآلية.

    وأقر النص بدعم من اليمين واليمين المتطرف وحصل على 70 صوتاً في مقابل 24، غير أنه لن يكون من الممكن تطبيقه إلا بعدما توافق دولة على استضافة مركز لاستقبال طالبي اللجوء.

    وتنتهج حكومة وسط اليسار الدنماركية حاليا سياسة هجرة هي من الأكثر تشددا في أوروبا، وتتضمن سحب الإقامة من بعض السوريين، لاعتبار المناطق التي يتحدرون منها باتت آمنة، وتشديد قانون مضاد يهدف إلى تحديد سقف لعدد السكان "غير الغربيين" في الأحياء، واعتماد هدف رسمي يقضي بالتوصل إلى "صفر مهاجرين".

    وتتحدث الصحف الدنماركية عن مصر وإريتريا وإثيوبيا، لكن المفاوضات وصلت على ما يبدو إلى مرحلة متقدمة مع رواندا التي نظرت في فترة ما في استقبال طالبي لجوء لحساب إسرائيل.

    ولم توافق أي دولة في الوقت الحاضر على استقبال المشروع، غير أن الحكومة تؤكد أنها تجري محادثات مع خمس إلى عشر دول لم تحددها.

    هذا ولم يحصل سوى 761 شخصاً على حق اللجوء في 2019، وتراجع هذا العدد إلى 600 في 2020، في مقابل أكثر من عشرة آلاف العام 2015. وهذا يعني أن نسبة استقبال اللاجئين على عدد السكان الإجمالي في الدنمارك، أدنى بعشر مرات منها في ألمانيا والسويد المجاورتين، بحسب ما نقل موقع "الشرق الأوسط".

    انظر أيضا:

    اليونيسيف تقدم مساعدات إلى 63 ألف إثيوبي لاجئ في السودان
    هل تشكل مخيمات اللاجئين مصدر تهديد دولي؟
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, الهجرة, لجوء, الدنمارك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook