21:20 GMT26 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    دعا منسق حركة المقاومة الشعبية في بوركينا فاسو، علي نانا، اليوم الثلاثاء في واغادوغو، إلى حمل السلاح للدفاع عن المناطق الشمالية والشرقية للبلاد، في حال تدهور الوضع الأمني.

    واغادوغو- سبوتنيك. وقال نانا، في مؤتمر صحافي، اليوم الثلاثاء: "إذا رأت حركة المقاومة الشعبية تدهورا في الوضع الأمني في الشمال أو الشرق، فسوف نتحمل مسؤوليتنا عبر تنظيم قوافل من ساحة ناسيون للدفاع عن سلامة شعبنا والتضحية من أجله، مهما كانت الوسائل التي في حوزتنا".

    وأكد على أهمية مساهمة المتطوعين للدفاع عن الوطن في مكافحة الإرهاب خاصة بعد الهجوم المسلح في قرية سولهان.

    وطالب نانا الحكومة البوركينية بتجنيد وتوفير الأسلحة للمتطوعين حتى يتمكنوا من مساعدة قوات الأمن والدفاع في محاربة الارهاب، مشيرا إلى ضم الجنود السابقين المتقاعدين لتعزيز أعداد المقاتلين.

    وتدهور الوضع الأمني بشكل حاد في بوركينا فاسو، خلال شهر أيار/مايو الماضي، حيث تضاعف عدد الهجمات الإرهابية خاصة التي تستهدف المدنيين في القرى المعزولة شمال البلاد.

    وقد تعرضت قرية سولهان، في 6 حزيران/يونيو، إلى هجوم مسلح الأكثر دموية منذ بدء موجة عنف لمتشددين في تلك المنطقة منذ عام.

    انظر أيضا:

    إجمالي عدد مصابي فيروس كورونا في بوركينا فاسو يبلغ 20 شخصا
    مسلحون يقتلون 15 شخصا في هجوم على مسجد في بوركينا فاسو خلال الصلاة
    مقتل 35 مدنيا معظمهم من النساء في هجوم مسلح في بوركينا فاسو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook