23:51 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت إيران حرصها على حقوق أهالي ضحايا الطائرة الأوكرانية التي أسقطتها عن طريق الخطأ، العام الماضي، وأن قضاءها العسكري ينظر القضية بعيدا عما وصفته بالجدال السياسي.

     

    طهران - سبوتنيك. ونقلت وكالة "مهر" شبه الرسمية عن رئيس منظمة القضاء التابعة للقوات المسلحة، شکر الله بهرام، اليوم الثلاثاء، قوله إن قضية حادثة الطائرة الأوكرانية المنكوبة قيد النظر في المحكمة العسكرية في طهران.

    وأشار إلى صدور لائحة اتهام موثقة لـ 10 متهمين في 200 صفحة، موضحا أن القرار النهائي بشأنهم سيصدر من قبل المحكمة التي تم إعدادها مسبقا.

    وعلق بهرام، قائلا: "تسعى المحكمة إلى دراسة هذه القضية بشكل عادل وحاسم لإنفاذ حقوق أسر الضحايا، في جو خالٍ من الجدل السياسي".

    وأشار إلى أن "القرار النهائي بشأن هذه القضية هو عند المحكمة، وتم عرض القضية على المحامين للدراسة".

    يذكر أن طائرة ركاب أوكرانية أسقطت بنيران الدفاع الجوي الإيراني فوق مطار طهران، في 8 كانون الثاني/ يناير 2020، بالخطأ، مما أسفر عن مقتل 176 شخصا كانوا على متنها، منهم من ذوي الجنسية الإيرانية والكندية المزدوجة.

    وأعلن مسؤولون عسكريون إيرانيون، آنذاك، أن طائرة "بوينغ" الأوكرانية أسقطت عن طريق خطأ بشري، مشيرين إلى أن الطائرة حلقت بالقرب من منشأة عسكرية إيرانية واعتبرت بالخطأ "هدفا معاديا"، وتحديدا صاروخا مجنحا، في الوقت الذي كان فيه التوتر محتدما بين واشنطن وطهران في أعقاب مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني. ما يرفع المسؤولية عن التسلسل القيادي في القوات المسلحة.

    هذا وقضت محكمة كندية، الشهر قبل الماضي، بأن إيران ارتكبت "عملا إرهابيا" بإسقاطها لطائرة "بوينغ" الأوكرانية عند إقلاعها من طهران، في يناير 2020، ما يمهد لطلب تعويضات لأسر الضحايا.

    يشار إلى أنه، في 6 نيسان/أبريل الماضي، وجهت السلطات القضائية الإيرانية الاتهام لـ 10 مسؤولين بالتورط في حادثة الطائرة الأوكرانية.

    انظر أيضا:

    متحدث السلطة القضائية الإيرانية: الادعاء بتعمد إسقاط الطائرة الأوكرانية غير صحيح
    مسؤول أوكراني: الطائرة التي كان على متنها المعارض البيلاروسي لم تطلب إذن الهبوط في بلاده
    إيران تندد بحكم محكمة كندية حول إسقاط الطائرة الأوكرانية فوق طهران مطلع 2020
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook