04:15 GMT04 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    قالت شركة بن آند جيري الأمريكية للمثلجات، اليوم الاثنين، إنها ستتوقف عن تسويق منتجاتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مذعنة لحملة ضغط فلسطينية".

     وقالت الشركة، إن "بيع منتجاتها هناك لا ينسجم مع قيم الشركة".

    وتعرضت بن آند جيري، التي مقرها ساوث برلنجتون بولاية فيرمونت والمملوكة ليونيلفر البريطانية، لضغوط من جماعات مؤيدة للفلسطينيين، بسبب أنشطتها في إسرائيل والمستوطنات اليهودية بالضفة الغربية والتي تدار عبر رخصة شراكة منذ 1987 .

    وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الذي يؤيد حزبه المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، إن بن آند جيري تتخذ قرارا "خاطئا أخلاقيا".

    وقالت الشركة اليوم، إنها "لن تجدد اتفاق رخصة مع شريكها الإسرائيلي عندما ينتهي بنهاية العام القادم".

    لكنها ستواصل نشاطها في إسرائيل وفق ترتيبات مختلفة، بدون مبيعات في الأراضي الفلسطينية.

    وقال واصل أبو يوسف العضو البازر بمنظمة التحرير الفلسطينية، "نرحب بقرار أي شركة وقف عملها واستثماراتها في المستوطنات الإسرائيلية".

    انظر أيضا:

    إسرائيل تشرع في بناء آلاف الوحدات الاستيطانية لربط المستوطنات شمالي الضفة الغربية
    الرئاسة الفلسطينية تدين اقتحام "مستوطنين" للأقصى وتحمل الحكومة الإسرائيلية مسؤولية التصعيد
    بالونات غزة تشعل حريقا في مستوطنة إسرائيلية... فيديو
    مقرر حقوق الإنسان في الأمم المتحدة: المستوطنات الإسرائيلية بمثابة جريمة حرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook