21:54 GMT17 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ألقت السلطات الأمريكية، القبض على اثنين من مواطني ميانمار بتهمة التآمر للإطاحة بسفير بلادهم لدى الأمم المتحدة، المعارض للمجلس العسكري الذي استولى على السلطة في وقت سابق من هذا العام.

    وقالت المدعية الأمريكية أودري شتراوس في بيان، اليوم الجمعة، إن فيو هاين هتوت وجي هاين زاو تآمرا لإصابة سفير ميانمار بجروح خطيرة أو قتله في هجوم كان من المقرر أن يقع على الأراضي الأمريكية، على ما نقلته وكالة "أسوشيتد برس".

    وفقًا لوثائق محكمة وايت بلينز الفيدرالية في الولايات المتحدة الأمريكية، استأجر تاجر أسلحة تايلاندي يبيع أسلحة لجيش ميانمار الاثنين لإيذاء السفير لمحاولة إجباره على التنحي، وكان سيتم قتله إذا لم يفلح ذلك.

    وأطاح جيش ميانمار بالحكومة المدنية في البلاد في فبراير/ شباط، إلا أن سفير ميانمار المعترف به لدى الأمم المتحدة، كياو مو تون، أعلن معارضته الشديدة للإطاحة بالزعيمة المدنية أونغ سان سو كي.

     وفي خطاب ألقاه أمام الجمعية العامة في أواخر فبراير، دعا تون إلى "أقوى إجراء ممكن من المجتمع الدولي" لاستعادة الديمقراطية في بلاده.

    وحاول جيش ميانمار عزل تون من منصبه، لكن الجمعية العامة للأمم المتحدة المكونة من 193 عضوا لم تتخذ أي إجراء استجابة لطلب الجيش.

    وكان من المقرر تنفيذ مؤامرة إصابة أو قتل تون في مقاطعة ويستشستر، وفقا لشكويين جنائيتين.

    ويُتهم كل من هتوت (28 عاما)، وزاو (20 عاما)، بالتآمر للاعتداء والقيام بهجوم عنيف على مسؤول أجنبي، وهي التهم التي تصل عقوبتها القصوى إلى السجن لمدة خمس سنوات عند إدانتهما.

    انظر أيضا:

    حاكم ميانمار العسكري يعد بتنظيم انتخابات متعددة الأحزاب
    ميانمار وروسيا تتفاوضان لتوريد مليوني جرعة من لقاح "سبوتنيك V"
    بعد 6 أشهر من الانقلاب... استمرار الاحتجاجات ضد المجلس العسكري في ميانمار
    السلطات العسكرية في ميانمار تعلن تشكيل حكومة مؤقتة
    إعلام: العثور على 40 جثة على الأقل في غابات بعد حملة للجيش في ميانمار
    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة الأمريكية, ميانمار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook