13:07 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حث الرئيس الأفغاني أشرف غني القوات الحكومية، اليوم الأحد، على الحفاظ على الأمن في كابل، بعد أن أوقفت حركة "طالبان" تقدمها الكاسح على مشارف العاصمة، ما تسبب في حالة من الذعر على نطاق واسع.

    وقال في تسجيل مصور لوسائل الإعلام: "إنها مسؤوليتنا وسنفعل ذلك بأفضل طريقة ممكنة. أي شخص يفكر في الفوضى أو النهب سيتم التعامل معه بالقوة"، حسبما ذكرت وكالة "فرانس برس".

    يأتي ذلك رغم تقارير إعلامية، رجحت تنحي الرئيس الأفغاني عن منصبه في وقت لاحق اليوم، بعد سقوط المدن الكبرى في أيدي مقاتلي حركة طالبان (المحظورة في روسيا)، ومحاصرتها للعاصمة.

    وفي وقت سابق، ذكرت وسائل الإعلام أن غني يجري محادثات طارئة مع الممثل الأمريكي الخاص للمصالحة الأفغانية زلماي خليل زاد، كما يشارك كبار مسؤولي الناتو في المفاوضات.

    وأعلنت "طالبان" أنها تتفاوض مع الحكومة حول إمكانية الدخول السلمي إلى كابول. وقالت إن الحكومة الأفغانية ستكون مسؤولة عن أمن كابل حتى نهاية العملية الانتقالية.

    تفاقم الوضع في أفغانستان في الأسابيع الأخيرة مع هجوم طالبان على المدن الرئيسية في البلاد. وذكرت وسائل إعلام ومصادر يوم الأحد أن طالبان تسيطر على جميع المعابر الحدودية في أفغانستان وتقف بالقرب من العاصمة.

    في غضون ذلك، قالت إدارة الرئاسة الأفغانية إنها تسيطر على الوضع في العاصمة. قالت طالبان إنها لا تعتزم الانتقام، وسيكون جميع المسؤولين في كابل بأمان، ولا ينبغي لأحد أن يفر من البلاد.

    انظر أيضا:

    إعلام محلي: اختيار علي أحمد جلالي لرئاسة حكومة مؤقتة في أفغانستان
    البابا فرنسيس يدعو لإنهاء الصراع في أفغانستان حتى يعيش شعبها في أمن وسلام
    مسؤول روسي: التطورات في أفغانستان كانت متوقعة بعد "هروب" واشنطن وحلفائها
    الكلمات الدلالية:
    حركة طالبان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook