17:29 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعربت باكستان، اليوم الأحد، عن قلقها إزاء تطورات الأوضاع في أفغانستان، وأكدت دعمها لجهود التسوية السياسية على الساحة هناك.

    إسلام أباد- سبوتنيك. وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الباكستانية: "تتابع باكستان عن كثب تطورات الحالة في أفغانستان، وستواصل دعم جهود التسوية السياسية".

    كما أعربت عن أملها في تعاون جميع الأطراف الأفغانية لحل الأزمة السياسية، موضحة: "نأمل أن تعمل جميع الأطراف الأفغانية معًا لحل هذه الأزمة السياسية الداخلية".

    كان مصدر بمطار العاصمة الأفغانية كابول قد أبلغ، وكالة سبوتنيك في وقت سابق اليوم، بأن عددا من المسؤولين الأفغان من بينهم رئيس مجلس النواب يغادرون البلاد متوجهين إلى العاصمة الباكستانية إسلام أباد.

    وأكد المصدر أن رئيس رئيس مجلس النواب رحمان رحماني، وسياسيين ومسؤولين آخرين يتوجهون إلى إسلام أباد على متن طائرة تابعة للخطوط الباكستانية.

    وتجدر الإشارة إلى أن حركة طالبان الأفغانية [المحظورة في روسيا]، أعلنت أمس السبت، سيطرتها على معبر حدودي مع باكستان في وقت تكثف فيه معاركها للسيطرة على المزيد من مراكز الولايات لتقترب من العاصمة كابول، التي وقفت على أبوابها اليوم.

    وأفاد بيان للحركة بأن "قوات الإمارة الإسلامية سيطرت على معبر انغور اده بولاية بكتيكا".

    ويأتي موقف باكستان عقب تأكيد وزير خارجيتها، شاه محمود قريشي، الاثنين الماضي، أن بلاده ترفض استمرار الوجود الأجنبي في أفغانستان، مشيرا إلى أن إسلام أباد هي "الخاسر الأكبر" من عدم الاستقرار هناك.

    وقال قريشي في كلمة ألقاها في مؤتمر صحفي: "باكستان لن تتحمل أخطاء الآخرين في أفغانستان سواء كانت الأطراف الداخلية أو الأجنبية. باكستان نقف على مسافة واحدة من كل الأطراف المتحاربة في أفغانستان".

    كما دعا الوزير الباكستاني المجتمع الدولي إلى المساعدة في حل الأزمات بأفغانستان، متسائلا: "لماذا تكبّد باكستان جميع الأخطاء على عاتقها، لابد للمجتمع الدولي تحمل مسؤولياته تجاه ما يجري في أفغانستان".

    انظر أيضا:

    مصدر: نقل إدارة أفغانستان إلى مجلس خاص ثم إلى "طالبان"
    روسيا تعلن استعدادها للعمل مع السلطات الانتقالية في أفغانستان
    "أنصار الله": أمريكا تحصد الفشل بعد 20 عاما من احتلالها أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook